أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الصحة آيت الطالب يكشف تفاصيل جديدة عن أول مصاب بكورونا في المغرب

الرباط – قال وزيرة الصحة وزير الصحة، خالد آيت الطالب، في تصرح صحافي الثلاثاء إن حالة الإصابة بفيروس كورونا المستجد التي تم الإعلان عنها أمس في المغرب هي لشاب يبلغ 39 عاما قادم من مدينة بيرغامو الإيطالية يوم الخميس الماضي، وقال إنه “حامل للفيروس وليس مريضا”، وأن حالة المريض “مستقرة” وأنه “سيتماثل للشفاء”.

آيت الطالب، الذي كان يتحدث خلال ندوة صحافية صباح الثلاثاء، أوضح أن الحالة تتعلق بمواطن مغربي يبلغ من العمر 39 عاما، عاد إلى المملكة من مدينة بيرغامو الإيطالية يوم الخميس الماضي.

وأشار الوزير أن المصاب حالياً في العزل الصحي لمدة 14 يوما، وسيتم خلالها إجراء بعض التحاليل المخبرية، وقبل خروجه سيخضع لتحاليل تؤكد علاجه من الفيروس.

وأضاف الوزير أن عدد الأشخاص الذين كانوا مع المصاب في الطائرة هو 104 أشخاص، إضافة إلى عائلته الصغيرة التي احتك معها، وقد تم الاتصال بهم جميعا البارحة ليكونوا في عزلة، ولكي لا يخرجوا من منطقتهم، ويلتزموا بالشروط الوقائية لمحاصرة الوضع، مؤكدا أن لا أحد من هؤلاء الأشخاص يعاني من أعراض تدل على إصابته، وأغلبهم يوجد في محور الدار البيضاء- الجديدة، إضافة إلى ورزازات.

وأشار الوزير إلى أن المعني حين دخل عبر بوابة الدار البيضاء لم يكن يحمل أية أعراض تدل على إصابته بكورونا، مضيفا أنه يوما بعد ذلك، بدأت تظهر عليه بعض تلك الأعراض من قبيل صعوبة التنفس والسعال وارتفاع درجة الحرارة.

وأفاد بأن الشخص المعني زار المستشفى مرتين، قبل أن يردف موضحا أنه في المرة الأولى لم تكن تظهر عليه الأعراض المتعلقة بالفيروس، غير أنه في الزيارة الثانية كان يحمل تلك الأعراض ما جعله يخضع للتحاليل اللازمة والتي أكدت إصابته بالفيروس.

وتابع المتحدث مبرزا أنه بمجرد تأكد إصابة المعني تم إخضاعه للحجر الصحي في إحدى المستشفيات بمدينة الدار البيضاء، مشددا على أن حالته “مستقرة” وأنه “سيتماثل للشفاء”.

إضافة إلى ذلك، فقد تم التواصل مع الأشخاص الذين احتك بهم من أفراد عائلته “وهم حاليا في عزلة ويلتزمون بالشروط الوقائية”، كما “تتم زيارتهم مرتين يوميا للتأكد من وضعهم”، يقول الوزير الذي شدد على أنه ولحد الآن لم تظهر على أي ممن احتكوا بالمصاب أعراض تدل على أنهم يحملون الفيروس.

أما بخصوص الطائرة التي جاء على متنها، أوضح الوزير أنها كانت تقل 104 أشخاص قصدوا 4 وجهات، لافتا إلى أن الجهات المختصة تعمل على مراقبتهم وذلك حسب درجة قربهم واحتكاكهم بالشخص المصاب.

اضف رد