أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير العدل أوجار يزور سجين مغربي وحيد بسجن في النمسا.. ويتجاهل الألاف بالسجون الإيطاليةوالإسبانية!!

قام السيد محمد أوجار، وزير العدل والحريات ، أمس الخميس، بزيارة أحد السجون بالعاصمة النمساوية للإطلاع على أحوال ووضع مواطن مغربي الوحيد الذي يقضي عقوبة  حبسية داخل السجون النمساوية، وذلك عقب لقاءات مكثفة أجراها مع كل من وزير العدل والنمساوي ومجموعة من مسؤولي محكمة النقض وقصر العدالة.

كان برفقة الوزير محمد أوجار، خلال زيارته للعاصمة النمساوية فيينا، لطفي بوشعرة، سفير المملكة المغربية بالنمسا، بسجن penitentiary center Korneuburg، أحد أشهر السجون النمساوية، بالذي يقضي فيه أحد المواطنين المغاربة مدة حكم عليها بها وللاطلاع أيضا على أحواله وظروف اعتقاله.

كما أكد محمد أوجار، خلال مشاركته إلى جانب نظيره النمساوي وولفغانغ براندستيتر، في ورشة تفكير حول “الوقاية من التطرف في صفوف الأشخاص المعتقلين”،  على أن محاربة الأفكار المتطرفة والعنف والكراهية تعد الوسيلة الفعالة للقضاء على الأعمال الإرهابية وإفشال جميع المشاريع التخريبية للمنظمات الإرهابية.

وشدد وزير العدل  على إلحاحية تكثيف وتظافر الجهود الدولية لمواجهة التطرف واستثمار الممارسات الفضلى والاستفادة منها في استئصال هذه الظاهرة.

يذكر أن أكثر من 5870 مهاجر مغربي يقبعون داخل السجون الإسبانية، وقرابة 5000 داخل السجون الإيطالية، من بينهم 44 إمرأة، تلك كانت آخر الأرقام التي تكشف أن المهاجرين المغاربة المعتقلون في سجون هاتين الدولتين الأوربيتين الأكثر استقطابا  للهجرة الأجنبية، يتصدرون قائمة المهاجرين الأجانب المعتقلين داخل 66 مركزا للاعتقال في إسبانيا وأكثر من 50 في إيطاليا.

يمثل المغاربة المعتقلون في إيطاليا، نسبة 21 بالمائة من مجموع 24 ألفا و231 مهاجرا أجنبيا معتقلا ونسبة 26 بالمائة من 28 ألفا و 350 أجنبيا معتقلا في إسبانيا. وكل هاته الأرقام تهم الفترة المنتهية في  دجنبر 2012.

وكشف تقرير في وقت سابق لوزارة العدل الإيطالي، أن عدد المعتقلين المغاربة  في إيطاليا، تجاوز 4835 معتقلا في نهاية 2012، وأن عدد المغربيات منهم يمثل نسبة 1 بالمائة أي حوالي 44 مغربية. وأن من أصل كل 110  مغاربة  معتقل في سجون إيطاليا، توجد امرأة واحدة. ومن أصل كل  100 مغربي مقيم في إيطاليا، يوجد مغربي واحد في السجن. وتتصدر الجرائم الجنحية من سرقة واعتداء واتجار في المخدرات قائمة التهم الموجهة لهم، إضافة لتورط  بعضهم في قضايا الإرهاب أو الإقامة في إيطاليا بشكل غير شرعي، حسب تقرير وزارة العدل الإيطالية. من جهة أخرى، تؤكد جمعيات حقوقية غير حكومية إيطالية أن المعتقلين الأجانب بما فيهم المغاربة، يعانون من أشكال متعددة من التجاوزات والتعسف، وبأنهم لا يستفيدون من أي تأهيل مهني أو دراسي يساعد على الاندماج داخل المجتمع  بعد قضاء فترة محكوميتهم. كذلك تحرمهم التشريعات الإيطالية من الحق في تسوية وضعية الإقامة، بالنظر إلى أن القانون الإيطالي يعتبرهم مهاجرين غير شرعيين وغير مرغوب فيهم. وحسب أرقام وزارة العدل الإيطالية ومنظمة»إزمو» الحقوقية غير الحكومية، فقد ارتفع عدد المغاربة المعتقلين في إيطاليا من 4700 مغربي في 2011 إلى أكثر من 4800 في 2012.

والسؤال الذي يجب أن نطرحه هنا في هذا المقام ، الا يستحق هؤلاء زيارة إسوة بالمواطن الوحيد في فيينا النمساوية من السيد الوزير أحسن الله إليه !!.

اضف رد