panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير العدل وهبي وزير العدل الإسرائيلي يوقعان مذكرة للتعاون القضائي في الرباط

وقع وزير العدل عبد اللطيف وهبي، ونظيره الإسرائيلي جدعون ساعر، في الرباط الثلاثاء، مذكرة للتعاون القضائي بين الجانبين.

وقال بيان مشترك للوزيرين وزع على وسائل الإعلام بمقر وزارة العدل: “إن توقيع المذكرة يأتي تأكيدا على أهمية تبادل الخبرات والممارسات الفضلى في مجال الإدارة القضائية”.

وأضاف البيان: “يعمل الجانبان على تعزيز وتشجيع التعاون الثنائي في الميدان القانوني بناء على أسس الاحترام المتبادل”.

وأردف: “يسعى الجانبان إلى تعزيز التعاون الثنائي في مجال القانون حول عدة مواضيع، منها ملاءمة التشريع الوطني مع المعايير الدولية، والمساعدة القضائية الدولية في المادتين المدنية والجنائية”.

وتندرج هذه الزيارة في إطار “علاقات الصداقة والتعاون بين السلطات المكلفة بالقضاء بكلا البلدين”.. ،تعزيزا للتعاون الذي سيساهم في النهوض بأنشطتهما المهنية.

وفي هذا السياق، قال ساعر: “أرى أهمية كبيرة في تعزيز العلاقات الثنائية مع المغرب في مختلف مجالات السياسة وتعزيز الحوار بين حكومتي إسرائيل والمغرب في جميع المجالات السياسية. آمل أن تساهم زيارتي في ذلك “.

وأعلن رئيس مكتب الإتصال الإسرائيلي لدى الرباط دافيد غوفرين،في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، اليوم الثلاثاء، أنه “تم اليوم التوقيع على تصريح مشترك للتعاون القضائي الذي من شانه تعزيز تبادل الخبرات في المجالات القانونية،بين نائب رئيس الوزراء ووزير العدل الاسرائيلي جدعون ساعر و نظيره المغربي عبد اللطيف الوهبي. يسرني رؤية تكاتف علاقتنا في جميع المجالات، وهذا في مصلحة شعبينا!”.

وجاء ذلك بعد أيام قليلة من الإعلان عن قرار اعتماد مجالس معينة بتدبير شؤون الطائفة اليهودية داخل المغرب وخارجها.

ويتعلق الأمر أيضا، وفق البيان، بـ”تعزيز آليات المساعدة القضائية في المساطر الجنائية، وتعزيز العدالة بما في ذلك المنتديات الافتراضية، وتحديث منظومة العدالة، وأيضا تكوين وتدريب أطر الإدارة القضائية”.

وقال وهبي في كلمة بالمناسبة: “مستعدون لتقديم كل ما نملك لتحقيق التعايش اليهودي الإسلامي والفلسطيني الإسرائيلي”.

 وأضاف: “نحن مسؤولون عن خلق عدالة لفائدة شعبينا مبنية على توفير شروط المحاكمة العادلة”.

من جهته قال ساعر: “زيارتي إلى المغرب مهمة جدا لبناء شراكة قانونية قضائية بين البلدين”.

وأضاف: “سنعمل على تنفيذ مشاريع مشتركة لتخفيف العبء على المحاكم، وبناء نظام قانوني دفاعي جيد”.

ويأتي ذلك في وقت استهل فيه الوزير المكلف بالتعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، عيساوي فريج، زيارته الرسمية، الأولى من نوعها منذ إعلان استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب في 10 ديسمبر/كانون الأول 2020، بلقاء عمدة طنجة ورئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات منير ليموري اليوم.

وأعلنت الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، في بيان لها، أن ليموري استقبل وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، الذي حلّ أمس الأحد بمدينة طنجة (شمال المغرب)، في إطار زيارة عمل. وذكرت أن ليموري تباحث مع الوزير الإسرائيلي في سبل التعاون في ميدان تدبير الشأن المحلي، والحكامة الترابية، ودعم آليات التنمية المحلية المستدامة، وتوفير فرص الاستثمار في مختلف مجالات تدبير الشأن المحلي التي تهم الجماعات الترابية، لا سيما المتعلقة بالطاقات المتجددة والنظيفة، والمحافظة على البيئة، والتهيئة المجالية، والانتقال الرقمي.

وصباح اليوم ،أعلن الوزير المكلف بالتعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، عيساوي فريج في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، عن إجراء مقابلة على قناة MED1 المغربية لإجراء مقابلة ستذاع مساء اليوم. المقابلة الرابعة التي أجريها خلال زيارتي للمغرب. إن الإعلام المغربي والجمهور المغربي متعطشون لمعرفة المزيد عن إسرائيل والعلاقات بين اليهود والعرب في البلاد ، وكذلك عن الاحتمالات التي يحملها السلام. سعيد لامتياز تمثيل الحكومة الإسرائيلية هنا.”

وتعيش بالمغرب أكبر طائفة يهودية في شمال إفريقيا على الرّغم من الهجرة الكبيرة لليهود المغاربة إلى إسرائيل عقب 1948.

ويبلغ عدد أبناء الطائفة اليهودية المغربية المقيمين حاليا في المملكة بحوالي 3 آلاف شخص، تعود أصولهم نسبة منهم إلى القرن الـ15 عندما طُردوا من إسبانيا.

وفي نهاية أربعينيات القرن الماضي ناهز عددهم الـ260 ألف يهودي مغربي.

وتم خلال مجلس وزاري أشرف عليه صاحب الجلالة الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ، إقرار تشكيل ثلاث هيئات تنظيمية للطائفة اليهودية تهدف إلى “تدبير شؤون الطائفة” و”الاعتناء بتراثها اللامادي” بصفته “مكوّناً” لثقافة المملكة وتعزيز “ارتباط اليهود المغاربة المقيمين في الخارج ببلدهم الأصلي”، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية بالمغرب.

وبعد التشاور والتنسيق مع ممثلي الطائفة اليهودية تم الاتفاق على إحداث مجلس وطني للطائفة اليهودية المغربية يسهر على “تدبير شؤون الطائفة والمحافظة على التراث والإشعاع الثقافي والشعائري للديانة اليهودية وقيمها المغربية الأصيلة”.

وستنبثق عن هذا المجلس “لجان جهوية تقوم بتدبير القضايا والشؤون اليومية لأفراد الطائفة”.

كما سيتم تشكيل لجنة اليهود المغاربة بالخارج ومهمتها “العمل على تقوية أواصر ارتباط اليهود المغاربة المقيمين بالخارج ببلدهم الأصلي، وتعزيز إشعاعهم الديني والثقافي، والدفاع عن المصالح العليا للمملكة”.

وتسهر مؤسسة الديانة اليهودية المغربية، وهي الهيئة الثالثة التي تقرر استحداثها بموجب التنظيم الجديد، على “النهوض والاعتناء بالتراث اللامادي اليهودي المغربي والمحافظة على تقاليده وصيانة خصوصياته”.

وتعد إسرائيل حاليا حوالي 700 ألف يهودي من أصول مغربية، يتمسك أغلبهم بالعادات والتقاليد المغربية ويحافظون على علاقات قوية مع بلدهم الأمّ.

عمدة طنجة ووزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي يجريان مباحثات “توفير فرص الاستثمار”

 

اضف رد