أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير خارجية إسرائيل لابيد يؤكد زيارته إلى المغرب يومي 11 و12 اغسطس المقبل

أفادت مصادر متطابقة بأن المملكة المغربية الشريفة ستستقبل وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، كأول زيارة رسمية إلى المملكة المغربية يومي 11 و12 اغسطس المقبل.

وأشارت؛ الي أن وزير الخارجية الإسرائيلي سيقوم خلال زيارته المرتقبة إلى المغرب بافتتاح مكتب الاتصال الإسرائيلي بشكل رسمي في الرباط.

كما سيجري الوزير الإسرائيلي محادثات مع مسؤولين مغاربة بهدف تسريع تنزيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين.

وجاء إعلان وزير الخارجية الإسرائيلي عن زيارته إلى المغرب، بعد أيام من إطلاق أول رحلة تجارية بين المغرب وإسرائيل، عقب سبعة أشهر من استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب.

وكان لابيد في لقاء حكومي إسرائيلي : “بعد رحلتي إلى المغرب، سيزور وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إسرائيل لافتتاح بعثات المملكة المغربية هنا”.

بعد 20 عاما من الانقطاع في العلاقات الدبلوماسية، جددت إسرائيل والمغرب علاقاتهما أواخر العام الماضي، وسط موجة من اتفاقيات التطبيع بين القدس ودول العربية.

في وقت سابق من يونيو الماضي ، دعا لابيد بوريطة لزيارة إسرائيل.

في حين أن اسرائيل والرباط لم تكن لهما علاقات كاملة في الماضي – مع وجود مكتبين دبلوماسيين في عاصمتي البلدين بدلا من السفارات – فقد حافظا على علاقات رسمية وثيقة حتى علقها المغرب مع اندلاع الانتفاضة الثانية في عام 2000.

في أواخر يونيو، قام لابيد برحلة تاريخية إلى الإمارات العربية المتحدة لافتتاح السفارة الإسرائيلية في أبو ظبي والقنصلية في دبي.

وقام المدير العام لوزارة الخارجية، ألون أوشبيتس، بزيارة إلى المملكة الواقعة في شمال إفريقيا قبل أسبوعين وسلم دعوة خطية من لابيد خلال اجتماعه مع بوريطة.

وشدد لابيد في رسالته على أن إعادة العلاقات بين إسرائيل والمغرب كانت خطوة تاريخية. كما أعرب وزير الخارجية الإسرائيلي عن رغبته في إحراز تقدم في التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات التجارة والتكنولوجيا والثقافة والسياحة.

في بيان، قال لابيد إن الدعوة تظهر أن إقامة علاقات دبلوماسية وعلاقات مباشرة بين البلدين ومواطنيهما هي “أولوية قصوى” لإسرائيل.

مضيفا: “أشكر جلالة الملك محمد السادس على القيادة والإلهام اللذين أعطاهما لهذه العملية. أتطلع إلى تعزيز العلاقات السياسية بين إسرائيل والمغرب وبناء تعاون اقتصادي وتكنولوجي وثقافي وسياحي بين البلدين”.

وفي يونيو الماضي، هبطت طائرة تابعة لسلاح الجو المغربي في قاعدة “حتسور” الجوية الإسرائيلية، للمشاركة بحسب تقارير في مناورة جوية إسرائيلية متعددة الجنسيات في وقت لاحق من هذا الشهر.

كان الهبوط غير العادي لطائرة الشحن التابعة للقوات الجوية الملكية المغربية من طراز C-130 في قاعدة حتسور الجوية بالقرب من أشدود مرئيا على برنامج تتبع الرحلات الجوية العام، حيث تم رصده بسرعة من قبل عدد من مراقبي الرادار الهواة، شارك أحدهم المعلومات مع “تايمز أوف إسرائيل”.

 

 

اضف رد