panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير خارجية الاحتلال يدعو القيادة الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات

دعا وزير الخارجية الإسرائيلي غابي اشكنازي، اليوم الثلاثاء، خلال القمة الثلاثية التي تحتضنها برلين بحضور وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ونظيره الاماراتي عبدالله بن زايد، القيادة الفلسطينية للعودة إلى طاولة المفاوضات. وقال اشكنازي “فقط من خلال المفاوضات المباشرة نتوصل إلى حل للصراع. إذا قمنا بالتسويف وانتظرنا أكثر، كلما انتقل الصراع إلى الأجيال القادمة التي ستواجه واقعا أكثر صعوبة”. وأضاف اشكنازي باللغة العربية “احنا جميعا أولاد إبراهيم ومكتوب علينا نعيش بسلام، إن شاء الله آمين”.

وقال اشكنازي “فقط من خلال المفاوضات المباشرة نتوصل إلى حل للصراع. إذا قمنا بالتسويف وانتظرنا أكثر، كلما انتقل الصراع إلى الأجيال القادمة التي ستواجه واقعا أكثر صعوبة”. وأضاف اشكنازي باللغة العربية “احنا جميعا أولاد إبراهيم ومكتوب علينا نعيش بسلام، إن شاء الله آمين”

والتقى وزيرا خارجية الاحتلال والإماراتي للمرة الأولى، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الألمانية برلين ما يشكل خطوة كبيرة على طريق علاقاتهما الجديدة، وخصوصا بزيارتهما نصب الهولوكوست الذي يكرم ذكرى مقتل 6.

وتبادل  غابي اشكينازي ونظيره الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان التحية بالذراع، ضمن تدابير الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، خلالها أول لقاء بينهما بعد توقيع دولتيهما اتفاقا لتطبيع العلاقات بوساطة أميركية في منتصف أيلول/سبتمبر الماضي.

وزيرا الخارجية الإسرائيلي والإماراتي يزوران متحف "الهولوكوست" في برلين

وقال ماس إنه “ِشرف كبير أن يختار وزيرا الخارجية الإسرائيلي والإماراتي برلين مكانا للقائهما التاريخي الأول”.

وأضاف “أهم صفات الدبلوماسية هي الثقة وأنا شخصيا أشكر زميلي لأنهما وضعا هذه الثقة في ألمانيا”.

ووصف ماس الاتفاق بين “إسرائيل” ودولة الإمارات بأنه “أول خبر جيد في الشرق الأوسط منذ وقت طويل، وفرصة لحراك جديد في الحوار بين إسرائيل والفلسطينيين”. وأضاف “يجب اغتنام هذه الفرصة” معبرا عن استعداد الاتحاد الأوروبي للمساعدة.

من جانبه، قال وزير خارجية الإمارات، إن دولته “ملتزمة جنبا إلى جنب مع شركائها الإسرائيليين والألمان، بالمضي في طريق التعاون في مجال الطاقة والبحث والتطوير”.

وأضاف بن زايد، أن “العلاقات بين البلدين (إسرائيل والإمارات) ممتازة، لكننا ما زلنا قلقين بشأن الإرهاب، لن نقبل أبدا بالإرهاب والكراهية والتطرف، لدينا مصلحة في الحفاظ على استقرار المنطقة”.

والتقى وزيرا الخارجية الإسرائيلي والإماراتي للمرة الأولى، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الألمانية برلين ما يشكل خطوة كبيرة على طريق علاقاتهما الجديدة، وخصوصا بزيارتهما نصب الهولوكوست الذي يكرم ذكرى مقتل 6 ملايين يهودي على أيدي نظام أدولف هتلر النازي.

ونشرت صفحة “إسرائيل بالعربية”، الناطقة بلسان وزارة الخارجية الإسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، تغريدة جديدة لها على حسابها الرسمي على “تويتر”، ذكرت خلالها أن وزير الخارجية الإماراتي، كتب أنه فخور بزيارته لهذا المتحف الذي يخلد لسقوط مجموعة من البشر بسبب الكراهية والتطرف.

https://twitter.com/IsraelArabic/status/1313455698865541120

بدوره، وصف وزير خارجية ألمانيا، “اتفاق التطبيع الموقع الشهر الماضي، بين إسرائيل والإمارات، بالخطوة التاريخية”، معتبرا أنها تظهر أن “التعايش في الشرق الأوسط ممكنا”.

وقال ماس، إن الاتفاق من شأنه التغلب “على رواسب الماضي في الشرق الأوسط، شريطة حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على شكل دولتين”.

 

اضف رد