panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير خارجية السعودية: ندعم التطبيع الكامل مع إسرائيل

الرياض – قال فيصل بن فرحان: ندعم التطبيع مع إسرائيل، لكن أولا وقبل كل شيء، يجب الاتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين

وأكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان مساء السبت، إن بلاده تدعم منذ فترة طويلة، التطبيع مع إسرائيل.

وأعلن، في مقابلة افتراضية مع “رويترز” على هامش اجتماعات قمة مجموعة العشرين، أن السعودية إلى جانب الإمارات ومصر والبحرين تواصل البحث عن طريقة لإنهاء الخلاف مع قطر، بالرغم من استمرار رغبتهم في معالجة مخاوفهم الأمنية المشروعة”.

وأكد “ثقته في أن إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، ستنتهج سياسات تساعد في تحقيق الاستقرار الإقليمي”، متوقعا أن “تؤدي المناقشات المستقبلية مع الإدارة إلى تعاون أقوى”.

وأوضح أنه “لا يرى أي مؤشرات على أي تهديدات للأمن الإقليمي خلال الفترة الانتقالية، في إشارة إلى فترة انتقال السلطة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى بايدن”.

وبشأن التطبيع مع إسرائيل، قال: “إن الرياض قد دعمت طويلًا التطبيع الكامل مع إسرائيل ولكن يجب أن تأتي أولا، صفقة السلام الدائم والكامل التي تحقق الدولة الفلسطينية بكرامة”.

وكانت قناة “الجزيرة” القطرية، قد أفادت في سبتمبر / أيلول الماضي، بوجود أصوات بارزة في المملكة، تُليّن موقفها من إسرائيل، وتلمح إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق معها، شبيه بالاتفاق بين إسرائيل، مع الإمارات والبحرين. خطوة أخرى ألمحت إلى أن السعوديين منفتحون على اتفاق تطبيع مع إسرائيل، هي إعلان المملكة، أنها ستوافق على مرور جميع الرحلات الجوية، بين إسرائيل والإمارات فوق أجوائها.

وفي غشت الماضي، قال بن فرحان في مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني هايكو ماس في برلين إن السعودية “تؤكد التزامها بالسلام خياراً استراتيجياً واستناده على مبادرات السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية”.

وأضاف “حين يتحقق ذلك، تصبح كل الأمور ممكنة”، وذلك في إشارة للتطبيع مع إسرائيل وفي أول رد فعل للرياض على الاتفاق الإماراتي ـ الإسرائيلي.

وأضاف وزير الخارجية السعودي “تعتبر المملكة أي إجراءات أحادية إسرائيلية لضم الأراضي الفلسطينية تقوض حل الدولتين”، موضحا أن “ضم إسرائيل لأراض على نحو آحادي وبناء مستوطنات، يدمر أي جهد للسلام ونثمن أي جهد لتعليق هذه الإجراءات الأحادية”.

 

 

 

 

 

الملك سلمان و أردوغان يتفقان على حل الخلافات من خلال الحوار

 

اضف رد