أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وشهد شاهد من أهلها..فرح لأخنوش “لايمكن أن نغطي الشمس بالغربال”

وسط الانهيارات والأزمات السياسية، وتراشق التهم بين حزب “الأحرار” و”البام” من جهة وحزب الأحرار والتقدم والاشتراكية من جهة أخرى، الذي تسبب بكارثة وطنية، أعادت الدكتور نعيمة فرح القيادية والبرلمانية السابقة عن حزب “التجمع الوطني للأحرار” نشر اتهام الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار،عزيز أخنوش، للحزب بأن كل ما قيل ويقال صحيح.

بقلم :الإعلامية *نعيمة فراح*

– نعم التجمع الوطني للأحرار، ومنذ مجيء أخنوش وهو يوزع القفف الرمضانية مع كل إطلالة للشهر الفضيل.

-نعم هذه العملية يسهر عليها منسقو الحزب في الأقاليم والجهات

-نعم  يتم ربط عدد القفف بعدد الاشخاص الذين يستطيع المنسق والتنظيمات التابعة له تسجيلهم في الحزب….

-ونعم بعض المنسقين يقومون بتسجيل من يمنحونهم القفة، في الحزب، دون إعلامهم وإخبارهم بذلك….. فقط لكي يظهروا للزعيم مدى قدرتهم على الاستقطاب، وجلب منتسبين جدد استعدادا للاستحقاقات المقبلة.

-ونعم يمكن أن نقيس على ذلك توزيع حقائب الدخول المدرسي مع كل دخول مدرسي.. وكذلك والهواتف التي قدمت للتلاميذ مع بداية الجائحة لتمكينهم من متابعة الدراسة عن بعد .. لاسيما أبناء الأسر الفقيرة.

-كل هذا حدث ويحدث والجل كان على علم به… سلطة، صحافة، أحزاب منافسة  … والمواطن الذي تسلم *مضطر أخاك لا بطل*

-نعم هي عملية شارك فيها الحزب ومنسقوه وكل من هو تحت سلطة أخنوش الرئيس والوزير…بل هناك تهافت على خدمة الزعيم /الوزير.. والتقرب إليه زلفى….

-ونعم كان بعض المواطنين وهم يحصلون على هذه القفة يقولون :هذا جزء يسير من مالنا يعود إلينا….. في إشارة إلى ما يسمع عن الزعيم من استيلاء على ملايير عديدة.

-ونعم هذه الممارسات ساهمت في زيادة كره المواطن البسيط للفعل السياسي…… وزادت قناعته بأن هذا السياسي لا يرغب أبدا في أن يعلمه كيف يصطاد السمكة.. بل يرغب فقط أن تبقى يده ممدودة… وسفلى.

كلنا كنا نعلم…….

وتواطأنا بصمتنا وأحيانا *بعين ميكة* التي نضعنا لكي لا نرى… والقول بأن الأمر لا يعنينا.. وكأننا غرباء عن هذا الوطن

اليوم أثارت هذه العملية استنكار الجميع… واستهجن الكل هذا الأمر الذي لن يمنح أبدا اي احد قدرة المنافسة مع الرجل رقم 1 في البلد. غنى وسلطة.

ومع ذلك وبكل حيادية نتساءل: لماذا كل هذا اللغط اليوم فقط بينما العملية وكما اعترف بذلك الزعيم /الوزير تمتد لسنوات مضت…

بكل بساطة… لأنها سنة انتخابية بإمتياز… وحتما سيكون توزيع هذه السنة له أثر على نتيجة التصويت وحتما أيضا أن جزءا ممن حصل على قفة *العار*سيصوت لصالح الحمامة.

من جهة أخرى إذا كانت هذه العملية الإحسانية يرجى منها مساعدة فقراء الوطن دون أي هاجس انتخابي…. ألم يكن من الأجدى منحها لرجال السلطة ليقوموا هم بتوزيعها دون أن ترى اليد اليمنى ما قدمت اليد اليسرى… ابتغاء وجه الله تعالى كما ينص على ذلك ديننا الحنيف وحفاظا على ماتبقى من كرامة المواطن الفقير.

أيضا كان من الممكن جدا منح كل تلك الإعانات لمؤسسة محمد الخامس للتضامن لتتصرف فيها حسب معرفتها  ولأنها تقوم بهذه العملية منذ أكثر من عشرين سنة وتعرف خريطة الفقر في المغرب وتعرف أكثر من يستحقها ..

هذه خواطر فرضها الجدل الدائر هذه الأيام حول قفة الذل والعار لعل تساؤلاتها تحظى ببعض الأجوبة.

 

 

 

اشتعال التراشق الإعلامي بين حزب “الأحرار” و”البام” يقلق السلطات العليا في المغرب

 

 

اضف رد