أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وفاة الإعلامي والناقد السينمائي نور الدين الصايل متأثرا بإصابته بفيروس كورونا

توفي، ليلة أمس الثلاثاء ، الإعلامي والناقد السينمائي المغربي نور الدين الصايل، عن عمر يناهز 72 عاما، متأثرا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

ويعتبرالراحل نور الدين الصايل، أحد الكتاب اللذين جمع بين  كتابة السيناريو والرواية والإنتاج، فهو أحد أعلام  الثقافة المغربية، حيث أسس في عام 1973 الفيدرالية الوطنية لنوادي السينما بالمغرب والتي لعبت دوراً رائداً في نشر الثقافة السينمائية في المغرب.

وبعد بداية حياته المهنية في القناة المغربية الأولى وفي القناة الفرنسية “كنال بلوس أوريزون”، تولى الراحل الصايل إدارة القناة الثانية (2003-2000) ثم المركز السينمائي المغربي (2014-2003). 

ونعت الديفة المغربية سميرة سعيد  نور الدين من خلال حسابها على تويتر، حيث كتبت “فقدت البارحة صديق وأخ ورفيق رحلة من انبل الاشخاص الذين عرفتهم طوال حياتي …كان لي سندا كبيرا في مواقف كتيرة قيمةً و قامة مغربية و موسوعة ثقافية وفنية كبيرة …رحمك الله رحمة واسعة نور الدين الصايل”

ولد الصايل في مدينة طنجة سنة 1948، وحصل في بدايته على شهادات عليا في الفلسفة، كما كان له مساهمات نقدية في مجال السينما، قبل العمل في التلفزة المغربية، وله تجارب في الإنتاج والإخراج السينمائي.

ويعد نور الدين الصايل واحدًا من أهم فناني المغرب الذي تولى العديد من المناصب فهو روائي وسيناريست ومخرج وناقد ومنتج سينمائي، تولى إدارة برامج التلفزيون المغربي منذ عام لمدة عامين، وعمل بالعديد من القنوات التليفزيونية بالمغرب حتى تولى منصب مدير عام للقناة الثانية المغربية لمدة ثلاث سنوات، وعمل بالمركز الوطني للسينما بالمغرب منذ عام 2003 ولمدة 11 عامًا.

و تولى  الراحل “الصايل” منصب رئيس مؤسسة السينما الإفريقية بالمغرب ومؤسس الجامعة الوطنية لنوادي السينما بالمغرب عام  1973 والتي تولى رئاستها حتى عام 1983، ويعد نور الدين الصايل من أبرز النقاد السينمائيين في المغرب.

وكانت له تجربتين مع السينما المغربية الأولى في عام 1981 حينما كتب القصة والسيناريو والحوار لفيلم “ابن السبيل” والفيلم من إخراج محمد عبد الرحمن التازي، وكانت تجربته الثانية مع نفس المخرج عام 1996 بفيلم “للا حبي” والذي كتب له القصة والسيناريو والحوار أيضا.

 

 

اضف رد