أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وفاة الداعية الكويتي الكبير الشيخ أحمد القطان

وافت المنية اليوم الاثنين الداعية الكويتي الكبير الشيخ أحمد القطان عن عمر يناهز الـ 76 عاما، وذلك اثر وعكةة صحية، وبعد رحلة دعوية حافلة، وحياة كرس معظمها للدفاع عن المسحد الاقصى.

والشيخ الداعية أحمد بن عبد العزيز بن أحمد بن إبراهيم بن صقر بن فواز القطان التميمي، من مواليد منطقة المرقاب في العاصمة الكويت عام 1946. وهو حاصل على دبلوم من معهد المعلمين عام 1969.

وكان الراحل قد اختلط في بداية حياته بالشيوعيين في الكويت ثم تعرف على الحركة الإسلامية فصار من كبار خطباء الصحوة الإسلامية.

وسبق ان روى القطان قصة توبته فيقول: إن في الحياة تجارب وعبراً ودروساً… لقد مررت في مرحلة الدراسة بنفسية متقلّبة حائرة… لقد درست التربية الإسلامية في مدارس التربية – ولا تربية – ثمانية عشر عاماً، وتخرجت بلا دين… وأخذت ألتفت يميناً وشمالاً : أين الطريق؟ هل خلفت هكذا في الحياة عبثاً؟.. أحس فراغاً في نفسي وظلاماً وكآبةً .. أفر إلى البر … وحدي في الظلام لعلي أجد هناك العزاء، ولكن أعود حزيناً كئيباً.

ويعرف عن الشيخ أحمد القطان انه انتهج طوال مسيرته الوسطية والاعتدال في دعوته وتبنيه للقضايا الإسلامية وتربيته للأجيال المسلمة حتى اختير كأفضل أستاذ للجيل المسلم في جائزة أستاذ الجيل والمقدمة من جلالة ملك البحرين في عام 2009.

وطالما اعتبر الشيخ أحمد القطان احد أشهر خطباء المساجد في الكويت والخليج، وعرف بدفاعه القوي من على المنابر عن قضايا الأمة خاصة القدس والمسجد الأقصى وفلسطين.

وفي سياق تبنيه قضية الدفاع عن المسجد الأقصى، فقد أسس منبر الدفاع عن الأقصى وأعلن عنه عام 1979، وتنقل بين مساجد الكويت محاضرا وخطيبا كمسجد العلبان، ثم مسجد المزيني، ثم مسجد الكليب، ثم مسجد ضاحية جابر العلي، ثم مسجد جابر العلي في منطقة جنوب السرة وغيرها من المساجد.

ومنذ تقاعده عن العمل عام 1996، قدم الراحل الدروس والمحاضرات التطوعية والثابتة في مدارس الكويت، كما قدم العديد من الدروس الثابتة والسلاسل الكاملة في إذاعة القرآن الكريم مثل برنامج مسيرة الخير وسلسلة الفاروق بعد الصديق وسلسلة ذي النورين والسبطين وكذلك سلسلته السمعية الرائعة (رياض الصالحين).

وايضا قدم دروسا في لجان العمل الاجتماعي والفضائيات والمؤتمرات ولجان العمل النسائي ومراكز القرآن.

وساهم في دعم الطلبة المغتربين كمستشار لهم منذ عام 1984 وذلك بمتابعتهم والمشاركة في مؤتمراتهم وملتقياتهم السنوية سواء في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت أو رابطة الشباب العربي المسلم متبنيا جميع قضايا المسلمين حتى عام 1994.

وعمل القطان مستشارا في العديد من اللجان الخيرية التي تخدم المسلمين في العديد من القارات مثل دول إفريقيا والفلبين وباكستان من خلال الإشراف على إقامة المشاريع التنموية كالمدارس ودور الأيتام وغيرها، وكذلك العمل في لجنة التعريف بالإسلام الداعية إلى نشر وتعريف الدين الإسلامي لغير المسلمين.

كما أصدر العديد من الكتب من بينها “للعبرة والتاريخ”، “مقالات دينية واجتماعية وسياسية”، “ذاتية المؤمن”، “طريق النماء”، “شيخ الإسلام أحمد تقي الدين ابن تيمية”.

 

 

اضف رد