أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وفاة النجم السينمائي سيدني بواتييه عن عمر ناهز الـ 94 عاما

أكد نائب رئيس الوزراء في جزر البهاما، تشيستر كوبر، اليوم الجمعة، وفاة النجم السينمائي سيدني بواتييه عن عمر ناهز الـ 94 عاما، معتبرا أنه كان “رمزا وبطلا وموجها ومقاتلا وكنزا وطنيا”، وأنه “فعل الكثير ليظهر للعالم أن أولئك الذين قدموا من البدايات الأكثر تواضعا بإمكانهم تغيير العالم”، بحسب تدوينة عبر صفحته الرسمية على تويتر.

ويعتبر الممثل “سيدني بواتييه”، الذي كان يحمل الجنسيتين الأمريكية والباهامية، أول رجل أسود فاز بجائزة أوسكار أفضل ممثل، عن فيلم Lilies of the Field، في عام 1963.

نعى سيدني بواتييه  العديد من النجوم خلال الدقائق الماضية وعبروا عن حزنهم لفقدان النجم الراحل الذي يعد أيقونة سينمائية فكتب الممثل والمخرج تايلر بيري عبر حسابه على “تويتر” تغريدة قال فيها:”لن ينسى أبدًا الدور الكبير وما أظهره هذا الرجل طوال حياته ، والمثال الذي قدمه لي ، ليس فقط كرجل أسود ولكن كإنسان”.

النجمة الأمريكية الشهيرة ووبي غولدبرغ نعت أيضا الراحل عبر حسابها على “تويتر” في تغريدتها فكتبت: “السير سيدني بواتييه أرانا كيف نصل إلى النجوم”.

فيولا ديفيس النجمة الأمريكية نشرت أيضا صورة للنجم الراحل عبر حسابها على “تويتر” وعلقت عليها فكتبت: “لا توجد كلمات يمكن أن تصف كيف غيرت أعمالك حياتي بشكل جذري، لقد جعلتنا فخورين، منحتنا القوة، والتميز التي جلبتها لأدوارك”، كما كتب كذلك جيفري رايت عبر حسابه على “تويتر” تغريدة أكد فيها الدور البارز للنجم الراحل فكتب: “ممثل بارز وفريد من نوعه يا له من رجل جميل، كريم، دافئ، ملكي حقًا مع حبي”.

وولد بواتييه في ميامي ونشأ في كل من الولايات المتحدة وجزر الباهاما وأصبح نجم المسرح والشاشة، وأكسبه ظهوره في The Defiant Ones، عام 1958 أول ترشيح لجائزة الأوسكار، وكان الراحل منتظمًا في ظهوره على الشاشة في وقت التمييز العنصري في الولايات المتحدة، بحسب ما أورده موقع “عرب لندن”.

وعكس صعود بواتييه تغييرات كبيرة في الولايات المتحدة في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، وكلما دار نقاش حول التنوع في هوليوود لا بد أن ينتهي إلى ذكر اسمه، وفق ما ذكرته “أسوشيتد برس”.

وفي عام 2002، نال بواتييه جائزة الأوسكار الفخرية عن أدائه غير العادي وأسلوبه وذكائه على الشاشة، مثلما حقق الممثل الراحل شعبية كبيرة عبر سلسلة من الأدوار الرائدة، لاسيما أنه وازن بين النجاح والإحساس بالواجب لاختيار الأعمال الفنية التي عالجت التعصب، والقوالب النمطية، بحسب ما نقله موقع “لوسيل”.

 

 

 

منظمة “هيومن رايتس ووتش” تطالب السلطات التونسية بـ “الإفراج فورا” عن البلدي والبحيري

 

اضف رد