أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وفاة مواطنة مغربية وإصابة أربعة آخرين في انفجارات بروكسل الدامية

أفاد بيان صحفى للسفارة المغربية ببلجيكا بأن الإعتداءات الإرهابية التى شهدتها العاصمة الأوروبية بروكسل، والتى تبناها تنظيم “داعش”، قد أفضت إلى مصرع مغربيّة وإصابة أربعة آخرين، اثنان منهما إصاباتهما بليغة.

بروكسل – لقيت مواطنة مغربية حتفها وأصيب أربعة آخرين بجروح، اثنان منهم حالتهم خطيرة في التفجيرات التي شهدتها العاصمة البلجيكية “بروكسل” الثلاثاء.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن مصادر دبلوماسية مغربية من “بروكسل”، أن المواطنة المغربية توفيت في الانفجار الذي وقع في “ميترو الأنفاق”، في حين أصيب المغاربة الأربعة بجروح في الانفجارين الذين هزا المطار، وأنه يجري البحث للتأكد ما إذا كان هناك ضحايا مغاربة آخرين.

وأوضحت الوكالة، أن السفارة والقنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسل أنشأت خلية أزمة لتتبع الوضع عن قرب ومعرفة مدى وجود أفراد من الجالية المغربية من بين ضحايا هذه الاعتداءات بتنسيق مع السلطات البلجيكية لمتابعة الوضع عن قرب.

وتأتي التفجيرات بعد ايام قليلة من نجاح الأمن البلجيكي في اعتقال صلاح عبدالسلام المشتبه به الرئيسي في تفجيرات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وافاد موقع “اعماق” الاخباري المرتبط بتنظيم الدولة الاسلامية، ان عناصر من التنظيم هم الذين شنوا الاعتداءات التي استهدفت العاصمة البلجيكية.

ونقل الموقع باللغة الانكليزية ان “مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية شنوا الثلاثاء سلسلة هجمات باحزمة ناسفة وعبوات استهدفت مطارا ومحطة مترو في وسط العاصمة البلجيكية بروكسل، الدولة التي تشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية”.

واضاف الموقع ان “مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية فتحوا النار داخل مطار زافنتم، قبل ان يفجر عدد منهم احزمتهم الناسفة، كما فجر استشهادي حزامه الناسف في محطة مالبيك للمترو”.

وكانت مصادر قضائية قد أكدت أن اعتقال عبدالسلام منع وقوع تفجيرات أخرى لم تحدد مكانها. وقالت انه كان يخطط لتنفيذ المزيد من الاعتداءات.

وبعد ايام على توقيف مدبر هجمات فرنسا، سجل التحقيق في اعتداءات باريس تقدما الاثنين مع كشف هوية شريك للمجموعة المنفذة هو نجم العشراوي الذي عثر على اثار من حمضه النووي على متفجرات استخدمت في يوم الاعتداءات.

وواجهت بلجيكا على اثر اعتداءات باريس انتقادات أوروبية على خلفية ثغرات أمنية وقانونية أتاحت لعدد من منفذي الاعتداءات التنقل عبر حدودها.

وتحولت بلدة مولنبيك في بروكسل التي تضم العديد من المتطرفين إلى “قاعدة” في قلب أوروبا منها انطلق جهاديون لتنفيذ اعتداءات ارهابية في فرنسا.

اضف رد