panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وفد أميركي-إسرائيلي يزور ضريح محمد الخامس لفتة تقدير غالية من اليهود ذو الاصول المغربية للملكين

قام وفد أميركي- إسرائيلي ذو أصول مغربية ،رفيع، عصر اليوم الثلاثاء، بزيارة ضريحي الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني بالعاصمة المغربية الرباط، مباشرة بعد وصولهم إلى أرض الوطن هي لفتة خاصة تعكس تقدير واحترام استثنائي من اليهود ذو الاصول المغربية للملكين.

وجاءت الزيارة مباشرة بعد وصول الوفد إلى المغرب، وذلك في أول رحلة تجارية مباشرة بين تل أبيب والرباط.

وفي تغريذة وزارة الشؤون الخارجية المغربية على “تويتر” ، قالت إنه “بعد وضع إكليل من الزهور على قبري الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، قام المستشار الخاص للرئيس الأميركي ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي، بالتوقيع في الدفتر الذهبي للضريح”، وأضافت إن “الوفد الأمريكي الإسرائيلي رفيع المستوى قام بزيارة لضريح محمد الخامس بالرباط”. 

 

ويترأس الوفد الأميركي – الإسرائيلي، الذي يقوم بزيارة للمغرب، المستشار الخاص للرئيس دونالد ترامب، جاريد كوشنر،مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شابات، الذي ينحدر من أصول مغربية حيث أن والده من كازبلانكا ووالدته من مراكش، ومدير عام وزارة الخارجية، ألون أوشبيز، ومسؤولين من وزارات إسرائيلية مختلفة، بالإضافة إلى وفد أميركي يرأسه كوشنر، والمبعوث إلى الشرق الأوسط، أفي بركوفيتش، ورئيس قسم الاستثمارات الدولية الأميركية، آدم بولر.

ويشمل جدول أعمال الوفد توقيع اتفاقات اقتصادية، كما ذكرت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية”، وسط توقعات بعائدات كبيرة منها.

وكان المغرب أعلن عن استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية، في وقت سابق من ديسمبر الجاري.

وبحسب الديوان الملكي المغربي، فإن هذا الاستئناف يشمل تسهيل الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين وتطوير العلاقات في المجالين الاقتصادي والتكنولوجي.

ويتوقع  مسؤول إسرائيلي: “إن القطاع السياحي المغربي سيستفيد أكثر وهناك توقعات بأن يزور المغرب خلال، سنة 2021 ما بين 500-700 ألف إسرائيلي، وهذا رقم مهم في الميدان السياحي سواء كمورد للعملة والصعبة وتحريك كل المهن المرتبطة بالسياحة”.

وتبلغ الجالية اليهودية المغاربية في إسرائيل حوالي مليون نسمة بعضهم يشغل مناصب رفيعة مثل وزيرة الموصلات ميري ريجيف، ووزير الداخلية أرية درعي، والوزير في وزارة الدفاع ميخائيل بيطون.

وستستمر هذه الزيارة حوالي اثنتي عشرة ساعة على أن تعود إلى إسرائيل مباشرة قبل البدء في فرض الإجراءات الملزمة لكل العائدين من خارج البلاد بالبقاء في حجر صحي داخل فنادق معزولة تفاديا لتفشي فيروس كورونا المستجد.

وفيما يخص الملف الفلسطيني فقد أوضح مسؤول أميركي ضمن الوفد الذي حل بالمملكة المغربية، على أن الباب لا يزال مفتوحا من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات، واعتبر أن تكرار النهج السابق لن يؤدي إلى نتائج “وإنما يجب العمل بطرق جديدة من أجل تغيير معادلة الصراع”. 

 

اضف رد