أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وفد تركي في المغرب لشرح “خطورة” حركة عبدالله غولن ..من هو فتح الله غولن؟

مع تزايد حدة التوترات والخلافات بين المفكر الإسلامي التركي فتح الله كولن، والرئيس التركي رجب طيب إردوغان في الآونة الأخيرة، يشير الكثير بإصبع الاتهام إلى “كولن” باعتباره المدبر الأول لمحاولة الانقلاب، والتي حدثت بواسطة الجيش التركي.

في تطورات الحملة التي تشنها الحكومة التركية، لملاحقة عناصر الكيان الموازي، نقلت الصحف المغربية السبت ان وفدا نيابيا تركيا زار خلال الايام الماضية المغرب لاقناع السلطات المغربية ب”خطورة” حركة عبدالله غولن الذي تتهمه انقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب اردوغان.

ونقلت صحيفة ليبراسيون المغربية ان الوفد تألف من ثلاثة نواب من حزب العدالة والتنمية الحاكم، وقد زار المغرب في اطار جولة اقليمية للهدف نفسه.

والتقى الوفد شخصيات سياسية عدة بينهم مسؤولون في حزب العدالة والتنمية الاسلامي المغربي الذي يترأس حكومة ائتلافية.

وافادت الصحيفة ان النواب عقدوا لقاء صحافيا في السفارة التركية في الرباط شرحوا فيه ان منظمة غولن “لا تشكل خطرا على تركيا فحسب بل ايضا على كل البلدان حيث لها نشاطات”.

ونقلت ايضا قول السفير التركي في المغرب اتيم بركان اوز ان السلطات المغربية “تملك معلومات حول نشاطات هذه المنظمة”.

وتعتبر السلطات التركية ان لحركة غولن نشاطات في المغرب وخصوصا مالية.

وتابعت الصحيفة ان “السفير نفى تورط اي عنصر في السفارة بالمحاولة الانقلابية بخلاف ما حصل في العديد من السفارات التركية في بلدان عدة”.

ونقلت صحيفة “تل كل” الخاصة ان الوفد التركي زار الجمعة مقر حزب العدالة والتنمية حيث التقى رئيس دائرة الشؤون الخارجية في الحزب محمد يتيم.

كما زار الوفد في اليوم نفسه رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان مهدي بن سعيد الذي اكد للوفد “دعم المغرب للشرعية الديموقراطية في العالم”.

من هو فتح الله كولن؟

ولد “كولن” في قرية بمحافظة أرضروم شرق البلاد يوم 27 أبريل/ نيسان 1941. وتلقى تعليما دينيا منذ صباه، إضافة لعلم الفلسفة وغيرها، كما اطلع على الثقافة الغربية وأفكارها وفلسفاتها إلى جانب الفلسفة الشرقية. وفي أثناء دراسته تعرف على رسائل النور التي ألفها سعيد النورسي (أحد أبرز علماء الإصلاح الديني والاجتماعي في عصره) وتأثر بكتاباته وسيرته الشخصية حتى أنه عزف عن الزواج تشبهاً به وتفرغاً للدعوة.

وفي العشرين من عمره، عُين كولن إمام جامع في مدينة إدرنة (شمال غرب) لكنه بدأ عمله الدعوي في مدينة إزمير، وانطلق بعدها ليعمل واعظا يلقي الخطب والمواعظ في جوامع غرب الأناضول، كما رتب محاضرات علمية ودينية واجتماعية وفلسفية وفكرية.

وخلال النصف الثاني من القرن الماضي، كان كولن من الرواد الذين كونوا الجيل الثاني من الحركة النورسية بعد تفرقها، منشئاً ما سمي لاحقاً بحركة “الخدمة” أو “جماعة كولن” التي تعتبر أحد أهم وأقوى فرق الجماعة الأم.

ويعرف عن كولن تبحره في العلوم الإسلامية المختلفة، وبراعته في الخطابة، إضافة إلى غزارة إنتاجه العلمي، حيث ألف أكثر من سبعين كتاباً، ترجمت إلى 39 لغة في مقدمتها العربية والإنجليزية والفرنسية والصينية والألمانية والألبانية. وأغلب كتب كولن تدور حول التصوف في الإسلام ومعنى التدين، والتحديات التي تواجه الإسلام اليوم.

ومن أبرز ما يثير الاستغراب حول مواقف فتح الله كولن، هو موقفه عندما كانت الجماعات والحركات الإسلامية تحتج على حظر الحجاب في الجامعات في ثمانينات القرن الماضي، قال فتح الله كولن إن لبس الحجاب ليس من أصول الإسلام، بل هي قضية فرعية، وطلب من الطالبات خلع الحجاب لمواصلة دراستهن.

يعيش كولِن، الان، في منفى اختياري في ولاية بنسلفانيا الأميركية حيث يترأس شبكة ضخمة غير رسمية من المدارس والمراكز البحثية والشركات ووسائل الإعلام في خمس قارات. وقد أنشأ أنصاره وأتباعه ما يقرب من مئة مدرسة مستقلة في الولايات المتحدة وحدها، كما اكتسبت الحركة زخماً قوياً في أوروبا منذ تأسست أولى مدارس كولِن في شتوتغارت بألمانيا في عام 1995.

ماهي حركة غولن؟

هي جماعة إسلامية تنسب للحركة الصوفية، قام كولن بتشكيل نواتها الأولى أوائل عام 1970 بمدينة إزمير، قبل أن تتوسع لتصبح حركة لها أتباعها داخل تركيا وخارجها. وتعتمد في مرجعيتها على الفكر والقائد معا، وأهم ما يطبعها أنها اجتماعية وقومية، تركز على مسلمي تركيا وتنزوي عن باقي الهويات الإسلامية، ولديها انفتاح على الغرب خاصة.

وتهتم حركه كولن بالدرجة الأولى بالتعليم وإنشاء المدارس بمختلف مستوياتها داخل وخارج تركيا، إضافة لإنشاء مؤسسات اقتصادية وإعلامية وطبية وثقافية وإغاثية، وتعتبر هذا وسيلة لإعداد كوادر يتولون عدة مهمات في الدولة مستقبلا، حتى تبقى الحكومات دائما تبقى تحت وصايتها. وتركز الجماعة على التعليم الحداثي في جميع المستويات، ولها مدارس ومعاهد منتشرة في جميع القارات، كما أن لها أنشطة ثقافية تنتقدها الجماعات الإسلامية الأخرى، كتلك التي تسمى “أولمبياد اللغة التركية”، وهي عبارة عن حفلات تقام في تركيا سنويا ويتسابق فيها طلاب مدارس الجماعة وطالباتها من مختلف دول العالم بالأغاني والرقصات التركية.

اضف رد