أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

آلاف المغاربة يتظاهرون أمام البرلمان تضامنا مع المعتقلين في أحداث الحسيمة

تجمع آلاف المواطنين المغاربة، الأحد، أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، للتنديد بقمع تظاهرات حراك الريف والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين الـ35 الذين تم اعتقالهم لحد الآن وشددوا على ضرورة إطلاق سراحهم.

وهتف المتظاهرون “حرية، حرية” رافعين الاعلام الأمازيغية والمغربية في الوقفة الاحتجاجية للمطالبة بالكرامة والحريّة لأهل الريف ، شعارات مناهضة للفساد والحكرة والتهميش،ورفع المحتجون لافتات تطالب بالافراج عن المعتقلين يومي الجمعة والسبت بالحسيمة.

واعتقلت قوات الأمن في الإقليم خلال الساعات الـ48 الأخيرة 20 شخصا، بينهم العديد من الناشطين في الحراك، وذلك بشبهة “ارتكاب جنايات وجنح تمس بالسلامة الداخلية للدولة وأفعالا أخرى تشكل جرائم بمقتضى القانون”.

وأمام هذا الوضع المرشح لمزيد من التصعيد بعد المواجهات التي شهدتها مدن الإقليم مساء أمس، بين نشطاء وقوات الأمن، دعا العديد من النشطاء الحقوقيين والفعاليات المدنية والشبابية إلى تنظيم وقفات احتجاجية بعدد من المدن المغربية، من أبرزها الرباط والدارالبيضاء وطنجة، للتضامن مع حراك الريف والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين. 

اندلعت صدامات بين الشرطة المغربية ومتظاهرين في إقليم الحسيمة شمال البلاد معقل الحركة الاحتجاجية التي انطلقت بعدما قتل في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي بائع سمك سحقا داخل شاحنة نفايات.

وبحسب ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي فقد شهدت مدن أخرى في الإقليم، ولا سيما أمزورن، محاولات تظاهر مماثلة ليل السبت تصدت لها قوات الأمن بالقوة.

ودعا الناشط الحقوقي، ناصر الزفزافي، المطلوب لدى النيابة العامة في تسجيل مرئي نشره على صفحته بـ”فيسبوك”، أول أمس السبت، الحكومة إلى الاستجابة لمطالب حراك الريف، المتمثلة في بناء مستشفيات وجامعات وتوفير العمل للشباب، محذرا في نفس الوقت من أي تدخل أمني يستهدف المسيرات والوقفات التي سيشهدها الريف ابتداء من الأسبوع المقبل.

وناصر الزفزافي ناشط، متوار عن الأنظار منذ صدور مذكرة توقيف بحقه مساء الجمعة بعد “تهجمه على إمام مسجد أثناء إلقائه خطبة الجمعة”، ويقود حركة احتجاجية اتخذت بعدا اجتماعيا وسياسيا للمطالبة بتنمية منطقة الريف المهمشة بحسب رأيهم.

وتعرف الحسيمة وبعض مدن وقرى الريف المغربي احتجاجات ومظاهرات منذ أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، بعد وفاة تاجر السمك محسن فكري، الذي قتل طحنا داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الاعتصام بها، لمنع السلطات المحلية والأمنية من مصادرة أسماكه، ولا تزال المسيرات الاحتجاجية تنظم بهذه المناطق للمطالبة بالتنمية و”رفع التهميش”.

وتسود حالة من الترقب الشارع المغربي الذي يتابع باهتمام كبير ما ستؤول له الأوضاع في مناطق الريف شمال المملكة، خصوصا مع تغيير السلطات طريقة تعاملها مع الاحتجاجات بشن حملة اعتقالات طالت رموز الحراك الشعبي الذي تفجر بعد وفاة بائع السمك بمدينة الحسيمة، محسن فكري، أواخر شهر أكتوبر الماضي. 

اضف رد