أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وقفة احتجاجية ضد قرار شركة “سنطرال دانون” بقلعة السراغنة

نظم العشرات بمدينة قلعة السراغنة (وسط البلاد)، الجمعة، وقفة احتجاجية، أمام مقر العامالة بالمدينة، للتنديد بالقرار لـت” شركة “دانون” بالمغرب بخفض تزودها من الحليب المجمع لدى نحو 120 ألف فلاح بنسبة 30 بالمئة”، وذلك بعد خمسة أسابيع على حملة مقاطعة للضغط عليها لخفض الاسعار.

ونظم العشرات من الفلاحين ومنتجين واعضاء تعاونيات ومراكز جمع الحليب بقلعة السراغنة، وقفة احتجاجية امام مقر العمالة، للتنديد بتقليص شركة سنطرال دانون كميات جمع الحليب، بعد حملة المقاطعة التي استهدفت منتجاتها.

وانطلقت الحملة على موقع فيسبوك دون أن يتبناها أحد منذ 20 أبريل 2018، واستهدفت إلى جانب “دانون” شركتي “أفريقيا” لمحطات توزيع الوقود، و”سيدي علي” للمياه المعدنية، وتستحوذ هذه الشركات على حصة الاسد من السوق.

ووجهت شركة “دانون” إلى المتعاملين معها من الفلاحين تخبرهم بدخول القرار حيز التنفيذ ابتداء من الثلاثاء.

وطالب ممثلو المحتجين في لقائهم بمحمد الشيكر عامل اقليم قلعة السراغنة بالنيابة، بالتدخل لدى مسؤولي الشركة للتراجع عن قرارها وحماية منتوجهم، وتفادي تشريد العديد من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة التي تستفيد من عائدات منتوج الحليب.

ودعا المحتجون، الشركة لاحترام التزاماتها، وبالتراجع عن قرارها الذي اصبح يهدد اغلب المنتجين باغلاق التعاونيات الفلاحية ومراكز جمع الحليب وبتأزيم اوضاعها المادية وإفلاسها. 

وتوضح الرسالة، التي أكدت صحتها متحدثة باسم الشركة أن مقاطعة علامتها التجارية للحليب الطري “انعكست سلبا على مبيعاتها وباقي منتجاتها”، و”أثرت على تحويل كل الحليب المجمع من شركائها مربي الأبقار”.

وأعلنت “دانون” قبل أسبوعين عروضا تفضيلية في بعض منتجاتها من مشتقات الحليب بمناسبة حلول شهر رمضان، ودعت إلى “المصالحة” مؤكدة أن هامش الربح الذي تحققه “لا يتجاوز 20 سنتيما للتر الواحد من الحليب”.

يذكر، بأنّ اقليم قلعة السراغنة يعد من أكبر منتجي مادة الحليب على الصعيد الوطني، ويضم 24 الف كساب،  وينتج 115 مليون لتر سنويا ، ويتوفر الاقليم على 96 وحدة لتعاونيات ومراكز جمع وتسويق الحليب.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي حذر في وقت سابق من “أضرار جسيمة” تلحقها حملة المقاطعة بـ460 ألف فلاح ينتجون الحليب في المغرب بينهم 120 ألفا يتعاملون مع “دانون”.

وقال إن الحكومة”مسؤولة على حماية الاقتصاد الوطني وحماية المستهلك” خاصا بالذكر إنتاج الحليب.

وتتجه الحكومة المغربية لتقديم مساعدات مالية للأسر الفقيرة دعما لقدرتها الشرائية، بعدما تم التخلي تدريجيا عن نظام دعم أسعار المحروقات ومواد غذائية أساسية.

اضف رد