أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وكالة التحفيظ العقاري تتفوق على الفوسفاط وتضخ 800 مليار في خزينة الدولة

رشيد موليد

تميز الاجتماع الأخير لمجلس إدارة الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية بتقديم حصيلة منجزات عملية ومالية تكشف عن الوجه الجديد لهذه المؤسسة، التي تفوقت في زمن الجائحة. 

وعلى الرغم من كون الاجتماع تم عقده، عن طريقة الفيديو نظرا لما تتطلبه التدابير الاحترازية، فقد كان على خط اللقاء الى جانب كريم التجموعتي المدير العام للوكالة كل وزير الفلاحة محمد الصديقي بحكم أن وزير الفلاحة يرأس مجلس الإدارة، كما شارك محمد لوديي عن إدارة الدفاع وباقي ممثلي القطاعات الوزارية ذات الصلة.

بخصوص منجزات الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري برسم السنة الماضية 2021، سجلت عائدات التحفيظ العقاري 8,1 مليار درهم أي أزيد من 800 مليار، مسجلة أكبر نسبة مقارنة بالسنوات الماضية، 2019، ,2020 بنسبة 42 في المائة. وبهذا تكون الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري أول مساهم في ميزانية الدولة بحوالي 3,3 مليار درهم في 2021، ويتوقع أن تواصل المؤسسة الريادة برسم العام الجاري بحوالي 4 مليار درهم. مما يعني أنها تتفوق على قطاعات أخرى كنا نعتبرها إستراتيجية مثل قطاع الفوسفاط، وغيره.

ولم تأت هذه النتائج من عدم، ذلك أن الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري التي قامت برقمنة وعصرنه أساليب عملها إداريا ولوجيستيكيا معتمدة على الموارد البشرية المؤهلة، حسب بلاغ لها، سرعت من وتيرة عملها على مستوى التحفيظ، واستطاعت تحديد 8،6 مليون هكتار في السنوات الستة الماضية، وتم استخراج 2،2 مليون رسم عقاري جديد، وتم تسجيل هذه الدينامية في المجال القروي بمعدل انجاز 175000 رسم عقاري في السنة، علما أن سكان 148 جماعة قروية بالمغرب يستفيدون من التحفيظ المجاني. 

الى ذلك، تتم معالجة 40000 ملف عقاري بشكل الكتروني.

وفي آخر اللقاء الذي تم بتقنيات التواصل عن بعد، صادق المجلس الإداري للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري، على تقرير 2021، وعلى جميع التوصيات التي اقترحتها الوكالة كما تمت المصادقة على ميزانية العام الجاري2022.

 

 

 

 

ترانسبرانسي تكشف تراجع المغرب في ترتيب مؤشر «إدراك الفساد» في ظل «غياب إرادة سياسية حقيقية لمكافحة الفساد»

اضف رد