panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وهبي حكومتا بنكيران والعثماني السابقتين تركت لنا “إرثا ثقيلا”

وصف عبداللطيف وهبي، وزير العدل المغربي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة (إئتلاف)، حصيلة ما تركته حكومتان سابقتان بالبلاد بأنه “إرث ثقيل” لما يزيد على عقد من الزمان.

قال وهبي، إن الحُكومة الحالية التي يقودها عزيز أخنوش حصلت على إرث ثقيل من سالفتيها، في إشارة للحكومتين السابقتين اللتين كان يقودهما حزب العدالة والتنمية.

واعتبر وهبي، في الكلمة الافتتاحية للمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم السبت، أن “الحكومة الحالية تواجه مشاكل بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، خاصة فيما يتعلق بارتفاع أسعار الطاقة والمواد الأساسية”، مضيفا “لا أحد يحسدنا اليوم على مشاركتنا في الحكومة في هذا السياق المحفوف بالمشاكل والتحديات”.

وأضاف ، أن ” حزب الأصالة والمُعَاصرة وهو الحزب الثاني في المشهد السياسي المغربي ويشارك في الحكومة الحالية بـ7 وزراء، لا تعتبر الظرفية الصعبة التي يمر منها المغرب من جراء التأثيرات المالية والعالمية التي حملت  ارتفاعا مهولا في أسعار كل المواد الأولية والأساسية، قدرا سيئا أو تفهمها كسوء حظ في السياسة”، ردا على الانتقادات التي تطال الحكومة بخصوص تبنيها خطاب الأزمة، أو خطاب التباكي إزاء الواقع الصعب الذي يمر منه الاقتصاد الوطني.

واعتبر وهبي، أن “استعجال الحكومة لتظهر إصلاحاتها الاقتصادية والاجتماعية في هذه الظرفية، هو استعجال ينم عن موقف هدفه الوحيد خلق غموض في أذهان المواطنات والمواطنين حول السياسة”، مشيرا إلى “يزيد من تقوية ثقافة الشك والريبة إزاء المؤسسات الوطنية، وهي الثقافة التي نعتبرها عائقا أساسيا أمام التطور الديمقراطي الذي ينشده المغاربة”.

وخلال السنوات العشر الماضية، وعبر ولايتين حُكوميتين، قاد حزب العدالة والتنمية المغربي، حكومتين كانت الأولى بقيادة عبدالإله ابن كيران، الأمين العام الحالي للحزب، والثانية بقيادة سعد الدين العثماني، الأمين العام السابق له.

وختم العدالة والتنمية مسيرته في الحكومة المغربية بسقطة انتخابية مدوية، هوت به من مقدمة المشهد السياسي بأغلبية مقاعد البرلمان، إلى ذيل الترتيب بأقل من 10 أعضاء. 

يواجه المغرب منذ أشهر ارتفاعاً في الأسعار، وخصوصاً أسعار الوقود، جراء تداعيات الحرب في أوكرانيا. وبلغ معدل التضخم 4.1 بالمئة في نهاية نيسان/أبريل، وفق ما أعلن الوزير المكلف بالميزانية فوزي لقجع الخميس.

لمواجهة هذا الغلاء ضاعفت الحكومة مخصصات دعم الأسعار لتبلغ نهاية الشهر الماضي نحو 3.2 مليارات دولار، وفق نفس المصدر. ويشمل هذا الدعم أسعار الغاز والدقيق، فضلا عن مساعدة استثنائية لمهنيي النقل البري.

 

 

 

 

اليسار المغربي ينتقد “الغلاء المهول” للأسعار والفساد واحتكار الثروات

 

اضف رد