أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“ويكيليكس” يضرب “البيت الابيض” ويكشف رسائل من البريد الإلكترونى السرى لأوباما

كشف موقع “ويكيليكس” الاسترالي عن وثائق جديدة خاصة بالبريد الإلكتروني السرى للرئيس الأمريكى باراك أوباما.

واشنطن – يستمر موقع “ويكيليكس” فى الكشف عن العديد من الفضائح والتسريبات قبل بداية الانتخابات الرئاسية الأمريكية، حيث أربكت التسريبات الأخيرة عن هيلارى كلينتون حسابات البيت الأبيض.

ونشر موقع “ويكيليكس”، الخميس، دفعة أولى من رسائل البريد الإلكترونى السرى للرئيس الأمريكى باراك أوباما.

وقالت وكالة سبوتنيك الروسية: ” حتى الرئيس المنتخب يحتاج لإرسال رسائل عبر البريد الإلكترونى، ونتيجة لرسائل البريد الإلكترونى المسروقة عن طريق ويكيليكس، نحن نعلم الآن عنوان البريد الإلكترونى للرئيس باراك أوباما خلال حملته الرئاسية عام 2008 وهو bobama@ameritech.net.

و من بين الرسائل التي تم الكشف عنها، رسالة إلكترونية بتاريخ 30 أكتوبر 2008، من جون بودستا مدير حملة هيلاري كلينتون الانتخابية حاليا للسيناتور أوباما، مع مرفق سرى، تمت خلالها مناقشة تشكيل فريق التحول الاقتصادى، وكيفية تشغيله قبل أن يبدأ فترة ولايته فى يناير من العام 2009.

وكان قد نشر الموقع مجموعة تضم 2086 رسالة يوم الثلاثاء 11 أكتوبر بين المرشحة الرئاسية الأمريكية هيلارى كلينتون ورئيس حملتها جون بودستا، ومن ضمن الرسائل التي كشف عنها الموقع، الرسالة التي بعثت بها كلينتون لرئيس حملتها الحالي جون بودستا والذي كان يشغل منصب مستشار الرئيس الأمريكى، في 27 سبتمبر 2014، وجاء فى الرسالة خطة من 8 نقاط لمكافحة تنظيم “داعش” فى سوريا والعراق، ودعم القوات الكردية فى سوريا والعراق.

وكشفت التسريبات أيضا، تفاصيل ترشحها لخلافة الرئيس الـ44 للبلاد، باراك أوباما، وأن روبى موك كان من الشخصيات المطروحة لتولى إدارة حملة كلينتون فى حال ترشحت لتمثيل الحزب الديمقراطى للرئاسة، لكن تسريبات ويكيليكس الأخيرة كشفت أنه باشر العمل قبل الانتخابات بأكثر من 34 شهرا.

وأبقت كلينتون الترقب قائما بشأن طموحاتها السياسية حتى أبريل 2015، مؤكدة فى العلن أنها تمنح نفسها مهلة للتفكير، وأنها تريد قضاء وقت مع حفيدتها.

غير أن موقع «ويكيليكس» يسرب منذ عدة أيام آلاف الرسائل الإلكترونية المقرصنة من بريد رئيس حملتها الانتخابية جون بوديستا، تكشف عن مدى الدقة فى تحضير حملة مرشحة مصممة على عدم تكرار أخطاء 2008، حين هزمت أمام أوباما بسبب حملة كانت رسالتها متبدلة، وعملية اتخاذ القرار فيها غامضة.

وفى مايو 2014، جمعت كلينتون أقرب مستشاريها، وكانوا هم أنفسهم يجهلون أن روبى موك ينشط فى الكواليس. وكتبت شيريل ميلز للشاب الثلاثينى «الوحيدان فى هذه المجموعة اللذان يعلمان بك هما جون (بوديستا) وانا».

اضف رد