أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الملك المفدى محمد السادس يقيم مأدبة عشاء على شرف رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز والوفد المرافق

اقام صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى محمد الاسدس حفظه الله مأدبة عشاء على الطريقة المغربية التقليدية (مائدة إفطار رمضانية) تكريما لرئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز والوفد المرافق في القصر الملكي العامر بمدينة الرباط العاصمة اليوم.

حضر المأدبة صاحب السمو الملكي مولاي رشيد وووالي العهد مولاي الحسن، و عزيز أخنوش رئيس الحكومة ومستشار صاحب الجلالة السيد فؤاد عالي الهمة، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة.

وجاء في بيان الديوان الملكي أن بيدرو سانشيز أبدى حرصه “على تجديد التأكيد على موقف اسبانيا بخصوص ملف الصحراء، معتبرا المبادرة المغربية للحكم الذاتي بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف”.

ويسعى البلدان بعد طي صفحة الأزمة إلى “تفعيل أنشطة ملموسة في إطار خارطة طريق تغطي جميع قطاعات الشراكة”، وفق بيان الديوان الملكي المغربي، مشيرا إلى القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية.

كما تطرق الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ورئيس الوزراء الاسباني إلى القضايا الإقليمية والدولية، بحضور وزيري الخارجية المغربي ناصر بوريطة والاسباني خوسيه مانويل الباريس.

وتأتي زيارة سانشيز للرباط على رأس وفد رفيع المستوى بدعوة من صاحب الجلالة الملك المفدى محمد السادس، فيما تؤسس لمرحلة جديدة وواعدة من التعاون بين البلدين في العديد من المجالات.

وكان رئيس الوزراء الاسباني قد قال للصحفيين لدى وصوله الرباط إن اللقاء مع جلالة الملك عاهل البلاد “ستنتج عنه أشياء إيجابية للغاية وأن الأخبار ستصدر خلال الأيام القليلة المقبلة”.

وتابع “لأسباب متعددة وليس الهجرة فقط، كان علينا تطبيع العلاقات مع المغرب”، مشيرا إلى أن فتح صفحة جديدة في العلاقات بين مدريد والرباط هو “من أجل المصلحة العامة لإسبانيا”.

وتعليقا على موقف البرلمان الذي انتقد قرار الحكومة دعم مقترح المغرب للحكم الذاتي في الصحراء تحت السيادة المغربية كحل واقعي ومنطقي للنزاع مع جبهة البوليساريو، قال سانشيز إنه لا يثقل كاهله، مشددا على أن “المهم حقا بالنسبة للمغرب هو ما يقوله الرئيس”.

ولقي قرار الحكومة الاسبانية ترحيبا واسعا في المملكة واعتبر انتصارا دبلوماسيا تاريخيا. وقالت وكالة الأنباء المغربية الخميس إنه تعبير عن “جرأة رجال الدولة”، و”تحد حقيقي للطبقة السياسية الاسبانية”.

ويرتبط المغرب وإسبانيا بعلاقات تجارية قوية، فهي الشريك التجاري الأول للمملكة. ويرى الباحث المتخصص في العلاقات المغربية الاسبانية نبيل دريوش أن “الملف الاقتصادي سيكون القاطرة التي تجر علاقات البلدين في هذه المرحلة الجديدة التي تبدو جد واعدة”.

كما يرتبطان بملف محاربة الهجرة غير النظامية إذ تريد مدريد أن تضمن “تعاون” الرباط في صد المهاجرين غير القانونين الذين ينطلق معظمهم من المغرب.

ويتوقع أيضا أن تسرع عودة المياه إلى مجاريها بين البلدين فتح حدودهما لاستئناف نقل المسافرين، خصوصا في فترة العطلة الصيفية التي تشهد عبورا مكثفا للمهاجرين المغاربة المقيمين بأوروبا وهي عملية استثنى منها المغرب الموانئ الاسبانية الصيف الماضي في خضم الأزمة التي كانت قائمة بين البلدين.

من القضايا المشتركة أيضا موضوع حركة تهريب البضائع من جيبي سبتة ومليلية وكذلك ترسيم الحدود البحرية.

وفي الفترة الأخيرة أُضيف التعاون في مجال الطاقة إلى الملفات المشتركة بين البلدين، بعدما بات المغرب يعول على استيراد الغاز الطبيعي المسال عبر اسبانيا، إذ سمحت مدريد له باستيراد الغاز عبر خط الأنابيب المغربي الأوروبي “جي إم إي” الذي كانت الجزائر تستخدمه لتصدير الغاز إلى أوروبا قبل أن تتوقف عن استخدامه في نهاية أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

ويرتبط المغرب وإسبانيا بعلاقات تجارية قوية، فهي الشريك التجاري الأول للمملكة. ويرى الباحث المتخصص في العلاقات المغربية الاسبانية نبيل دريوش أن “الملف الاقتصادي سيكون القاطرة التي تجر علاقات البلدين في هذه المرحلة الجديدة التي تبدو جد واعدة”.

كما يرتبطان بملف محاربة الهجرة غير النظامية إذ تريد مدريد أن تضمن “تعاون” الرباط في صد المهاجرين غير القانونين الذين ينطلق معظمهم من المغرب.

ويتوقع أيضا أن تسرع عودة المياه إلى مجاريها بين البلدين فتح حدودهما لاستئناف نقل المسافرين، خصوصا في فترة العطلة الصيفية التي تشهد عبورا مكثفا للمهاجرين المغاربة المقيمين بأوروبا وهي عملية استثنى منها المغرب الموانئ الاسبانية الصيف الماضي في خضم الأزمة التي كانت قائمة بين البلدين.

من القضايا المشتركة أيضا موضوع حركة تهريب البضائع من جيبي سبتة ومليلية وكذلك ترسيم الحدود البحرية.

وفي الفترة الأخيرة أُضيف التعاون في مجال الطاقة إلى الملفات المشتركة بين البلدين، بعدما بات المغرب يعول على استيراد الغاز الطبيعي المسال عبر اسبانيا، إذ سمحت مدريد له باستيراد الغاز عبر خط الأنابيب المغربي الأوروبي “جي إم إي” الذي كانت الجزائر تستخدمه لتصدير الغاز إلى أوروبا قبل أن تتوقف عن استخدامه في نهاية أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وفتح تأييد اسبانيا لخطة الحكم الذاتي التي يقترحها المغرب لحل النزاع حول الصحراء المغربية، صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين وأتاح التأسيس لتعاون أوسع في كثير من القطاعات، فيما أزعج جبهة البوليساريو وحاضنتها الجزائر وكذلك شقا من اليساريين في الائتلاف الحكومي الاسباني والمعارضة اليمينية.

ويقترح المغرب منح المنطقة الصحراوية الشاسعة، حكما ذاتيا تحت سيادته كحل وحيد للنزاع، بينما تطالب جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر المجاورة بإجراء استفتاء لتقرير المصير تحت إشراف الأمم المتحدة، لكن رئيس الوزراء الاسباني نفى نفيا قاطعا حدوث أي “انقلاب” في موقف بلاده إزاء هذا الملف.

وأنهى هذا التحول أزمة دبلوماسية حادة منذ عام بين الرباط ومدريد، اندلعت بسبب استضافة اسبانيا سرا زعيم جبهة بوليساريو إبراهيم غالي لتلقي العلاج من إصابته بفيروس كورونا.

وأثار ذلك سخط الرباط التي أكدت أنه دخل إسبانيا آتيا من الجزائر “بوثائق مزورة وهوية منتحلة” وطالبت “بتحقيق شفاف.

 

 

 

 

 

اضف رد