panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“يوسف الشاهد”.. أصغر رئيس حكومة تونسي منذ الاستقلال خلفا للصيد الذي حجب البرلمان الثقة بحكومته

تونس- كلف الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، الأربعاء، وزير الشؤون المحلية في حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، بتشكيل الحكومة الجديدة، خلفا للحبيب الصيد الذي حجب البرلمان الثقة بحكومته .
وكان الشاهد (41 عاما) أبرز المرشحين لخلافة الصيد خلال المشاورات التي بدأها السبسي مع أحزاب ومنظمات وطنية هذا الأسبوع.

والشاهد قيادي في حزب نداء تونس وعمل باحثا وأستاذا جامعي، وحاصل على دكتوراه علوم الزراعة وشهادة مهندس في الاقتصاد الزراعي.

وعمل الشاهد في الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدّة للأغذية والزراعة بين عامي 2000- 2005 خبيرا دوليا في السياسات الزراعية، كما عمل أستاذا مساعدا بجامعة “ران 1” بفرنسا عامي 2002- 2003، وبعدها اشتغل بالمعهد الأعلى الزراعي  في فرنسا بين 2003- 2009.

وكان البرلمان التونسي صوت لصالح سحب الثقة من حكومة الصيد الأسبوع الماضي، بواقع 118 صوتا ضد تجديد الثقة به، مقابل 3 فقط أعطوها ثقتهم و27 نائبا امتنعوا عن التصويت.

وواجهت حكومة الصيد انتقادات شديدة بسبب بطء التقدم  الذي أحرزته في تنفيذ حزمة إصلاحات مالية تسعى إلى تحقيق النمو وتوفير فرص العمل.

ومقابل الرفض القوي الذي لقيه ترشيح الشاهد من أحزاب المعارضة، وصفت الأحزاب الائتلافية الترشيح بـ”الرسالة الإيجابية” إذ اعتبرته سميرة الشواشي الناطق باسم الاتحاد الوطني الحر “رسالة مهمة تبعث للتونسيين مفادها إعطاء الثقة للشباب”، مشددة على أن “حزبها ليس لديه اعتراض حوله مرشح رئيس الجمهورية”.

ويبدو أن المستفيد الأول من ترشيح الشاهد هو حركة النهضة التي جاهر رئيسها راشد الغنوشي خلال الأيام القليلة الماضية بأنه يتمسك بحكومية سياسية ترأسها شخصية ندائية يتم تركيزها وفق أوزان الكتل الانتخابية التي تتصدر النهضة رأس قائمتها بـ69 مقعدا من أصل 217 مقعدا.

ولعل هذا ما دفع بعماد الحمامي القيادي بالحركة الإسلامية إلى القول إن الشاهد “تتوفر فيه المواصفات المطلوبة لقيادة المرحلة القادمة”، مشددا على أن “النهضة ليس لديها مانع أن يكون رئيس حكومة الوحدة من نداء تونس”.

دخل الشاهد عالم السياسة بعد اندلاع الثورة التونسية عام 2011، إذ عمل على تأسيس حزب طريق الوسط، قبل أن يلتحق لاحقا إلى ائتلاف للأحزاب السياسية، وفي عام 2013 انضم إلى حزب نداء تونس.

قبل تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة، كان السياسي الشاب يشغل منصب وزير الشؤون المحلية في حكومة الصيد، كما أنه قيادي في حزب نداء تونس الذي أسسه الرئيس الحالي السبسي.

ويلاحظ أن السياسي الشاب يحظى بدعم الرئيس السبسي، الذي كلفه بمهام سياسية عديدة مثل إعداد البرنامج السياسي لحزب نداء تونس في انتخابات الرئاسة عام 2014، ورئاسة لجنة للتوفيق بين أجنحة الحزب المتصارعة خلال عام 2015.

وحسب ما نشر من وثائق ويكيلكس التي كشفت جانبا آخر من السيرة الذاتيّة ليوسف الشاهد، تغفل حقبة مهمّة من تاريخ هذا الرجل الذّي كان مكلّفا بمهام في قسم الخدمة الزراعية الخارجيّة في السفارة الأمريكية بتونس كما كشفت المراسلة المنشورة في موقع ويكيلكس سنة 2010.

وتفيذ الوثيقة عمل الشاهد قبل 14 يناير 2011 وبعدها بفترة في السفارة الأمريكية بتونس صلب قسم الخدمات الزراعية الخارجية.. هذه الوكالة التابعة لقسم الزراعة في الولايات المتحدة الأمريكية هي أحد أذرع السياسة الاقتصادية الأمريكية ويتمحور مجال عملها حول “قطاع الأغذية والزراعة في الخارج” وذلك من خلال جمع المعلومات عن حركة العرض والطلب العالمية وإتجاهات التجارة والفرص الجديدة في السوق.

وتهدف نشاطاتها إلى تحسين قدرة المنتجات الأمريكية على الدخول إلى الأسواق العالمية وتطبيق برامج صممت لبناء أسواق عالمية جديدة وللإبقاء على الموقع التنافسي للمنتجات الأمريكية في الأسواق العالمية.

 

اضف رد