أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عودة الدفء للعلاقات الجزائرية الموريتانية بعد فتور على خلفية تبادلهما طرد دبلوماسيين

عودة الدفء للعلاقات الجزائرية الموريتانية، بفضل حرص الطرفين على تلطيف الأجواء بينهما، بعدما تميزت العلاقة بين البلدين مؤخرا بالفتور على خلفية تبادلهما طرد دبلوماسيين. 

الجزائر – وصل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني أسلكو ولد أحمد إزيد بيه إلى الجزائر اليوم الثلاثاء، في مستهل زيارة ينقل خلالها رسالة إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من نظيره الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

وقد تجسد ذلك عقب الزيارة الرسمية التي شرع فيها وزير الشؤون الخارجية الموريتانية إسلكو ولد أحمد إزيد بيه، للجزائر، بداية من اليوم الثلاثاء، والتي تعد الأولى من نوعها بالنسبة لمسؤول موريتاني رفيع المستوى منذ بداية التوتر الدبلوماسي بين الجزائر و نواكشوط.

وكانت أزمة دبلوماسية قد نشبت بين الجزائر ونواكشوط العام الماضي على خلفية إقدام السلطات الموريتانية على طرد دبلوماسي جزائري بعد اتهامه بالتسبب في إساءة العلاقة بين موريتانيا والمغرب, لترد بعدها الجزائر بالمثل بطرد دبلوماسي موريتاني يشتغل سكرتيرا رئيسيا بالسفارة الموريتانية في الجزائر العاصمة واعتبرته شخصا غير مرغوب فيه.

وحسب تقارير الصحافة الموريتانية, فإن زيارة إسلكو ولد أحمد إزيد بيه, للجزائر, تكتسي أهمية بالغة على أساس أنه يحمل رسالة في غاية الأهمية من الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وأكد وزير الشؤون الخارجية الموريتانية, لدى وصوله إلى الجزائر أن هذه الزيارة ستكون فرصة لتبادل وجهات النظر حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الجزائر وموريتانيا وهي علاقات قوية وطيدة ومتنوعة, مؤكدا أن العلاقات بين البلدين “تاريخية فرضها التاريخ والجغرافيا والمصالح المشتركة للشعبين”.

وستكون القضايا الأمنية والاقتصادية والمسائل الدولية ذات الاهتمام المشترك,على رأس جدول المناقشات بين وزير الخارجية الموريتاني والمسؤولين الجزائريين، إضافة إلى مناقشة آخر التحضيرات الجارية لاستضافة نواكشوط للقمة العربية المقبلة نهاية شهر جويلية القادم، وكذلك أشغال الدورة الثامنة عشر للجنة المشتركة الكبرى المقرر عقدها بالجزائر قبل نهاية سنة 2016.

يذكر أن زيارة وزير الخارجية الموريتاني هى الأولى لمسؤول موريتاني إلى الجزائر منذ عدة شهور، وتحديدا منذ نشوب التوتر الدبلوماسي الحاد بين البلدين بعد طرد موريتانيا للمستشار الأول بالسفارة الجزائرية بنواكشوط بلقاسم شرواطي من أراضيها، إثر اتهامه بالوقوف وراء مقال صحفي نشرته صحيفة “البيان” الإلكترونية الموريتانية، والذي زعمت أنه يزعزع علاقاتها مع المغرب وأنه بمثابة تدخل في شئونها الداخلية.

 

اضف رد