أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

2% النمو المتوقع في المغرب العام الحالي بدلاً من 3% بسبب الجفاف!

مرة أخرى تتراجع توقعات النمو للمغرب بسبب الجفاف،حسب وزير الاقتصاد، بالإضافة إلى حدوث تباطؤ في معدل التضخم السنوي في المغرب إلى 1.6% خلال أبريل بفعل زيادة أسعار الغذاء.وفقًا لما ورد في تقرير « المندوبية السامية للتخطيط» الذي أصدرته مؤخرًا.

الرباط – أعلن وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد الاثنين، إن الحكومة المغربية خفضت توقعاتها للنمو الاقتصادي هذا العام إلى أقل من 2 بالمئة بدلا من 3 بالمئة بسبب الجفاف.

وهذا أول تصريح علني من الوزير المغربي منذ أظهرت بيانات محصول الحبوب السنوي الصادرة عن وزارة الزراعة تراجعا بنحو 70 بالمئة بعد جفاف هو الأسوأ في ثلاثة عقود.

وتتوقع الحكومة أن يصل حجم محصول الحبوب الى 3.35 مليون طن انخفاضا من مستوى الموسم الماضي القياسي البالغ 11 مليون طن. ويشمل المحصول 1.86 مليون طن من القمح اللين و870 ألف طن من القمح الصلد و620 ألف طن من الشعير.

وتشكل الزراعة 15 بالمئة من اقتصاد المغرب الذي نما بنحو 4.4 بالمئة في 2015.

وقال بوسعيد للصحفيين “باستثناء الحبوب كل المزروعات تبلي بلاء حسنا”، مضيفا أن القطاعات غير الزراعية مزدهرة أيضا.

وتابع الوزير على هامش مناسبة إعلامية أن الحكومة تخطط لإعادة التفاوض على خط ائتمان احترازي مع صندوق النقد الدولي.

وأضاف أن الحجم والتفاصيل الأخرى ستخضع للنقاش لاحقا، فيما تبلغ قيمة خط الائتمان خمسة مليارات دولار ويحل أجله في أغسطس/آب 2016.

ويهدف خط السيولة المقدم من صندوق النقد الدولي إلى طمأنة المقرضين الأجانب والمستثمرين ووكالات التصنيفات الائتمانية مما يسمح للمغرب بالحصول على شروط تفضيلية في أسواق المال العالمية.

وأنعش تراجع أسعار النفط العالمية الوضع المالي العام وقلص العجز بأكبر بلد مستورد للطاقة في المنطقة مما منح الدولة مجالا أكبر للمناورة.

وكانت وزارة الفلاحة المغربية قد أعلنت بداية الشهر الحالي عن توقعات، بأن يبلغ محصول الحبوب في المملكة هذه السنة  3.35 مليون طن، أي بانخفاض نسبته 70 بالمائة بالمقارنة مع السنة الماضية، وذلك بعد أسوأ موجة جفاف تشهدها البلاد منذ 30 سنة.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن بيان للوزارة قوله إن محصول هذا الموسم يتوزع بين 1.86 مليون طن من القمح اللين، و870 ألف طن من القمح الصلب، و620 ألف طن من الشعير.

وفقد العالم القروي 28 ألف فرصة عمل خلال الربع الأول من العام الحالي، حسب بيانات رسمية صادرة عن المندوبية المغربية للتخطيط، نشرت نهاية الأسبوع الماضي.

وأرجعت المندوبية هذا الانخفاض إلى الظروف المناخية التي مر بها الموسم الزراعي الحالي.
كما خفض البنك المركزي توقعات معدل النمو الاقتصادي للبلاد خلال 2016م إلى 1 في المائة، بسبب ضعف الموسم الزراعي.

اضف رد