panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

3 مليارات دولار سقف تبادل العملات مع تركيا لدعم نظامها المالي في ظل الأزمة المالية

اعلن البنك المركزي التركي في بيان صحافي الاثنين، إن اتفاق مبادلة العملات الذي أبرمه مع مصرف قطر المركزي مؤخراً، سيكون له سقف إجمالي يبلغ 3 مليارات دولار.

وأكد أن قطر وافقت على منح تركيا التي تواجهها تركيا حاليا وهو أول ترجمة حقيقية لتعهد الدوحة بتقديم حزمة مساعدات واستثمارات لأنقرة بقيمة 15 مليار دولار.

ووقع البنكان المركزيان اتفاق المبادلة يوم الجمعة الماضي لتوفير السيولة والدعم اللازم للاستقرار المالي، وذلك بعد أيام من تعهد دولة قطر باستثمار 15 مليار دولار في الاقتصاد التركي.

وقال البنك المركزي التركي في بيان على موقعه الإلكتروني: «جرى توقيع اتفاق المبادلة بشأن الليرة التركية والريال القطري.. مع سقف إجمالي بقيمة 3 مليارات دولار». وأضاف أن الهدف الأساسي للاتفاق هو تسهيل التجارة الثنائية بالعملتين المحليتين ودعم الاستقرار المالي.

وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن مؤسستي “إس أند أيه” و”موديز″ للتصنيف الائتماني خفضتا تصنيف الديون السيادية لتركيا، يوم الجمعة الماضي، على خلفية تدهور العملة التركية وتصاعد التوتر الدبلوماسية والتجاري بين أنقرة وواشنطن.

ويستهدف اتفاق مبادلة العملة بين قطر وتركيا الذي أعلن عنه اليوم تسهيل التبادل التجاري بين الدولتين ودعم الاستقرار المالي وتوفير السيولة النقدية بحسب البنك المركزي القطري.

من ناحيته ذكر البنك المركزي التركي أن القيمة الإجمالية للاتفاق تبلغ 3 مليارات دولار.

يأتي ذلك فيما قدمت تركيا، اليوم الإثنين، شكوى رسمية إلى منظمة التجارة العالمية ضد الرسوم التي قررت الولايات المتحدة فرضها على وارداتها من منتجات الصلب والألومنيوم التركية. ويبدأ نظر الشكوى بالتفاوض بين المنظمة وطرفي النزاع ويمكن أن تؤدي إلى صدور حكم من جانب المنظمة بشأن النزاع.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي مضاعفة الرسوم المفروضة على منتجات الصلب التركية إلى 50% وعلى منتجات الألومنيوم إلى 20% في ظل تزايد التوتر بين أنقرة وواشنطن على خلفية احتجاز قس أمريكي في تركيا لاتهامه بالتورط في أنشطة إرهابية.

يذكر أن التوتر بين أنقرة وواشنطن يتزايد بسبب استمرار احتجاز القس أندرو برانسون بتهمة التورط في أعمال تجسس وإرهاب في تركيا. كما تبادل البلدان فرض عقوبات على وزراء في الجانبين بسبب النزاع.

اضف رد