panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

41.31 مليار درهم عجز ميزانية المغرب بنهاية شتنبر الماضي

الرباط – شهد المغرب زيادة في قيمة عجز الميزانية بنهاية شتنبر الماضي، بنسبة 51.47 بالمائة، على أساس سنوي.

وأظهرت البيانات الخزينة العامة التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة المغربية، أن عجز ميزانية المغرب بنهاية شتنبر الماضي، بلغ 41.3 مليار درهم بنهاية شتنبر الماضي..

وبحسب بيانات أعلنتها وزارة الاقتصاد والمالية، الأربعاء، أن هذا العجز يعزى إلى المداخيل العادية (باستثناء إيرادات القروض) التي بلغت 285 مليار درهم، والنفقات (باستثناء استهلاك الدين) البالغة 326,3 مليار درهم.

وأضاف المصدر ذاته أنه أخذا بالاعتبار إيرادات القروض (73,3 مليار درهم) واستهلاك الدين (43,7 مليار درهم)، فقد سجل تنفيذ قانون المالية 2020 فائضا في الموارد بـ11,8 مليار درهم.

وأورد التقرير أيضا أن إجمالي موارد الدولة خلال الربع الثالث من سنة 2020 بلغ 358,3 مليار درهم، بمعدل إنجاز يساوي 77,6 في المائة من توقعات قانون المالية، مشيرا إلى أن متأخرات سداد الضريبة على القيمة المضافة وطلبات استرداد الضريبة على الشركات بلغت على التوالي 41,2 مليار درهم و4,1 مليار درهم في متم دجنبر 2019.

من جهة أخرى، تجاوز إجمالي نفقات الدولة 370 مليار درهم بمعدل إنجاز نسبته 72,9 في المائة من توقعات قانون المالية.

وكانت توقعات الدين العام تشير إلى نسبة 64.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في مشروع الموازنة، في وقت تتجه فيه البلاد لزيادة الاقتراض لتوفير سيولة تساعدها في التعامل مع تبعات الجائحة.

وأوضح بنشعبون، أن مراجعة المؤشرات سلبا، سببه “تداعيات أزمة فيروس كورونا، إضافة إلى الأثر الناتج عن موسم فلاحي جاف”، مع تصنيف الزراعة كثالث أكبر مؤثر في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وزاد: “التوازنات الاقتصادية الكبرى ستتأثر بشكل كبير، لا سيما مع ارتفاع عجزي الموازنة والحساب الجاري لميزان الأداء”.

وأعلنت السلطات المغربية في 20 مارس/ آذار الماضي، الطوارئ الصحية لمدة شهر، وتقييد الحركة في البلاد لـ”إبقاء كورونا تحت السيطرة”، ثم تم تمديد حالة الطوارئ الصحية في البلاد 7 مرات متتالية إلى غاية 10 نونبر الجاري.

 

اضف رد