تقرير ..تراجع وتيرة الهجرة السرية من المغرب إلى اسبانيا

الإعلام الإسبانييربط تراجع ضغط الهجرة السرية من المغرب بالانعكاسات الإيجابية لزيارة فيليبي السادس للملكة المغربية على مجال مكافحة الهجرة السرية.

مدريد – كشف تقرير للحكومة الإسبانية عن تراجع وتيرة الهجرة السرية في الطريق الغربية للمتوسط (المغرب-الجزائر-إسبانيا).

وسجل في شهر شباط/ فبراير الماضي وصول أقل من 1000 مهاجر سري إلى السواحل الإسبانية، على متن 39 قارب موت، مقارنة مع أكثر من 4000 مهاجر على متن مئات القوارب خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي.

ولم يكشف التقرير، الذي نشر بالمغرب، سبب تراجع الهجرة السرية، واكتفى بالقول إنه خلال النصف الثاني من شباط/ فبراير، وصل 151 مهاجرا فقط على متن 11 قارب موت إلى إسبانيا، وربطت الصحف الاسبانية هذا الانخفاض بزيارة الملك الإسباني فيليبي السادس للمغرب يومي 13 و14 شباط/ فبراير الماضي.

وحطمت الهجرة السرية بين المغرب وإسبانيا كل الأرقام القياسية منذ كانون الثاني/ يناير 2018 إلى نهاية يناير 2019، إلا أن ضغط الهجرة السرية تراجع، بشكل واضح، مما اعتبر بمثابة “هدية” من قبل الملك محمد السادس لنظيره الإسباني فيليبي السادس بعد أن طلب منه هذا الأخير مضاعفة الجهود في محاربة الهجرة السرية خلال زيارته الأخيرة للرباط.

واعترفت وكالة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (فرونتيكس) بتراجع ضغط الهجرة السرية بين المغرب واسبانيا، لكنها أرجعته إلى سوء الأحوال الجوية، وهو الجو نفسه المضطرب الذي تسبب الأسبوع الماضي في مصرع 45 مهاجرا قبالة سواحل الناظور، وإنقاذ 21 آخرين من طرف البحرية المغربية، وانتشال جثة واحدة.

وقال التقرير الشهري لـ”فرونتيكس” أن 3500 مهاجر غير نظامي وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي خلال شهر شباط/ فبراير 2019 عبر المسالك الأربعة الرئيسية للبحر الأبيض المتوسط، إذ تراجعت أعداد الواصلين بـ58 في المئة مقارنة مع شهر الذي سبقه، وأوضح أن أغلب المهاجرين الواصلين إلى السواحل الإسبانية أو إلى سبتة ومليلية المحتلتين خرجوا من المغرب.

وأضاف التقرير أن هذا التراجع شمل، أيضا، الطريق الغربية للمتوسط (المغرب-الجزائر-إسبانيا)، لأول مرة بعد شهور من الضغط، حيث وصل 820 مهاجرا غير نظامي فقط إلى إسبانيا بنسبة انخفاض قدرها 80 في المئة مقارنة مع شهر كانون الثاني/ يناير الماضي.

وعزا التقرير هذا الانخفاض إلى سوء الأحوال الجوية واضطراب البحر، مما يدفع المهاجرين إلى التراجع عن خوض مغامرة الهجرة.

وربطت الصحافة الإسبانية فقد ربطت تراجع ضغط الهجرة السرية بالانعكاسات الإيجابية لزيارة فيليبي السادس للمغرب على مجال مكافحة الهجرة السرية، وقالت كلما كانت العلاقات ممتازة بين البلدين كان عدد الواصلين أقل.

وأعلنت السلطات المغربية أنها أفشلت 54 ألف محاولة عبور إلى أوروبا بين يناير/كانون الثاني ونهاية اغسطس/اب. كما أنها كثفت منذ الصيف الماضي حملاتها في مواجهة الهجرة السرية.

وجاء في تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأميركية حول الاتجار بالبشر أن الجهود التي يبذلها المغرب ضد مهربي المهاجرين ازدادت العام الماضي بعدما ظلت لسنوات طويلة غير كافية.

اضف رد