الأمن يرفض تسليم جثمان الرئيس مرسي و منع أسرته دفنه في مقابر العائلة

رفضت السلطات المصرية دفن الرئيس الاسبق محمد مرسي في مقابر العائلة وفق ما افاد نجله مساء الاثنين 

وكانت الاسرة قد طلبت أن يكون الدفن بمسقط رأسه في قرية العدوة التابعة لمحافظة الشرقية.

وقال عبدالله نجل الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، الذي توفي يوم الاثنين، إن السلطات المصرية رفضت السماح بدفنه في مقابر العائلة.

ونقلت وكالة انباء رويترز” عن ابن الرئيس الراحل إن أسرتة لا تعرف موقع وجود الجثمان، مضيفا أن وسيلتها الوحيدة للاتصال بالسلطات هي عبر المحامين.

وتابع نجل مرسي: “لا نعرف أي شيء عنه ولا أحد في اتصال بنا، ولا نعرف ما إذا سيمكننا غسله وإقامة الصلاة عليه أم لا”.

وفي وقت سابق قالت النيابة العامة المصرية انها تصرح بدفن “جثة المتوفي محمد مرسي العياط” عقب انتهاء لجنة الطب الشرعي من مهمتها “

وكانت الاسرة قد طلبت أن يكون الدفن بمسقط رأسه في قرية العدوة التابعة لمحافظة الشرقية.

وقال موقع روسيا اليوم الالكتروني ان السلطات الأمنية المصرية في محافظة الشرقية رفعت درجة الاستعداد تمهيدا لنقل الجثمان، فيما أشارت إلى أن إجراءات أمنية مشددة سوف تفرض على الجنازة، ولم يتضح العدد المسموح له بحضور دفن مرسي.

ونوهت مصادر أمنية وشهود عيان بأن هناك انتشارا أمنيا مكثفا في قرية العدوة مسقط رأس الرئيس الأسبق المتوفى مرسى، والتي تشهد بين الحين والآخر مظاهرات لعناصر من جماعة الإخوان المسلمين 

 

 

اضف رد