خبراء ومختصون يبحثون في مؤتمر طبي بطنجة تطوير أساليب جراحة الدماغ والأعصاب

محمد القندوسي صور..ابراهيم الحراق

ترأس خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الخميس مراسيم افتتاح المؤتمر الثامن والعشرين للجمعية المغربية لجراحة الدماغ والأعصاب المنعقد حاليا بمدينة طنجة، والمستمر إلى غاية 22 يونيو الجاري، بمشاركة أزيد من 300 مشارك من مختلف دول العالم، وخاصة من دول المغرب العربي، ودول شمال إفريقيا (وهي الدول الأعضاء في الجمعيات المنظمة)، وبحضور شخصيات بارزة لها باع وصيت عالمي في مجال جراحة الدماغ والأعصاب، وأعضاء المكتب التنفيدي للفدرالية المالية لجمعيات جراحة الدماغ والأعصاب، التي يعتبر المغرب عضوا مهما ونشيطا فيها، (بصفته بلدا معتمدا من 2002 في تكوين جراحي الدماغ والأعصاب من دول إفريقيا جنوب الصحراء.)

ونشير، أن هذه التظاهرة العلمية التي تجمع خبراء وطنيين ودوليين، تنظم تحت شعار: ” جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقري في تحول. ” وفي مداخلته بالمناسبة، أكد خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، أن هذه التظاهرة تشكل التقاء لتبادل التجارب وتبادل الأفكار من المشاركين والخبراء، وهي مناسبة أيضا من أجل أن ينفتح المغرب الذي انخرط بإرادة جادة في ورش إصلاح المنظومة الصحية، على بعض التجارب الرائدة لبعض الدول العربية والشرق أوسطية ودول شرق آسيا.

وعلى جانب آخر ، أكد السيد رئيس المؤتمر الأستاذ عبد الصمد الوهابي رئيس قسم جراحة الدماغ والأعصاب بمستشفى الإختصاصات بالرباط ، أن هذا المؤتمر سيساهم حتما في التكوين المستمر للأطباء المغاربة، وكذا بلورة دور المغرب كبلد رائد إفريقيا في جراحة الدماغ والأعصاب. وعلى هامش هذا الملتقى الطبي العالمي، تم تقديم كتاب « بروز جراحة أعصاب إفريقية »« Émergence de la Neurochirurgie africaine »، وهو المؤلف الجديد للبروفيسور عبد السلام الخمليشي الرئيس الشرفي للملتقى، وهو طبيب مختص في جراحة الدماغ والأعصاب ورئيس مؤسسة الحسن الثاني للوقاية ومكافحة أمراض الجهاز العصبي، حيث تم تكريمه وسط احتفالية كبرى من قبل المشاركين.

 

 

اضف رد