التشكيلية المغربية نجلاء لحبيبي تعرض إبداعاتها الجديدة بلبنان

محمد القندوسي

بدعوة من مركز العزم الثقافي – بيت الفن، بالتعاون مع “منتدى الفنانين المحترفين، نظمت الفنانة التشكيلية المغربية نجلاء لحبيبي في الفترة ما بين 18 و21 يونيو الجاري ، معرضا فرديا بمدينة طرابلس اللبنانية. هذا المعرض الفريد من نوعه نظم تحت عنوان “مغربية الضياء في طرابلس الفيحاء”، وقد تضمن مجموعة من الأعمال التي نالت استحسان وإعجاب الحضور النوعي الذي تابع

مراسيم الإفتتاح، من مثقفين وأدباء وفنانين ، وبحضور لفيف من الصحافة اللبنانية بكل تلاوينها التي أولت اهتماما واسعا للحدث. وفي كلمة ترحيبية بالمناسبة ، أبرز مدير مركز العزم الثقافي عبد الناصر ياسين أن المركز دائما “يفتح أبوابه للفنانين اللبنانين والعرب والأجانب ليكون منارة تضيء في طرابلس ولبنان”.

من جهته أكد هيثم حيدر في كلمة ألقاها باسم منتدى الفنانين المحترفين “أن هذا المعرض يأتي ضمن سلسلة معارض تهدف الى تسليط الضوء على مدينة طرابلس لتكون محطة للفنانين العرب”، مشيراً إلى أن “المنتدى بالتنسيق مع مركز العزم الثقافي سيستضيف في كل شهر فناناً عربياً ليكون المركز كما أراد القيمون عليه، منارة فنية وثقافية عربية ودولية”.

وردت ابنة مدينة آسفي، الفنانة نجلاء لحبيبي شاكرة كل من ساهم في تحقيق هذه الخطوة، التي تجسد بحق لنموذج التبادل والتعاون الفني والثقافي بين البلدين الشقيقين المغرب ولبنان بوابة الشرق العربي إلى العالم، معتبرة هذا الحدث الفني مناسبة لتقريب الأشقاء الللبنانيين من المدرسة التشكيلية المغربية وما حققته من طفرات نوعية، خصوصا في السنين الأخيرة التي برزت فيها وجوه فنية شبابية ستكون خير خلف لخير سلف.

 

 

 

اضف رد