المغرب يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين رغم المسيرات والوقفات الاحتجاجية رفضا لما تسمى “صفقة القرن”

الرباط – قالت وزارة الخارجية المغربية، الاثنين، إن مسؤولا من وزارة الاقتصاد والمالية سيمثل البلاد في مؤتمر البحرين بشأن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، هذا الأسبوع.

ولم تقدم وزارة الخارجية مزيدا من التفاصيل بشأن هوية المسؤول لكنها قالت إن المملكة لا تزال ملتزمة بحل الدولتين، وتظاهر الآلاف، الأحد،في شوارع الرباط للتعبير عن رفضهم لخطة السلام في الشرق الأوسط. 

وأضاف البيان أن “المشاركة في هذه الورشة التقنية والقطاعية تتم إلى جانب العديد من البلدان العربية والإفريقية والأوروبية، وكذا عدد من المنظمات الإقليمية والدولية”، وأشار المصدر ذاته إلى أن “هذه المشاركة تأتي انطلاقا من الموقف الثابت والدائم للمملكة المغربية من أجل حل دولتين، تتعايشان جنبا إلى جنب في سلام واستقرار، يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وقابلة للحياة على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأعلن البيت الأبيض الأسبوع الماضي مشاركة المغرب في مؤتمر المنامة، لكن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة سبق أن قال مطلع هذا الشهر إن بلاده لا علم لها بأي خطة أميركية للسلام في الشرق الأوسط.

في سياق متصل، خرج آلاف المتظاهرين أمس الأحد في الرباط، في مسيرات ووقفات احتجاجية رفضا لما تسمى “صفقة القرن”، والورشة المقرر عقدها في البحرين.

وتجمع آلاف المتظاهرون في شارع محمد الخامس وسط العاصمة المغربية رافعين لافتات كتب عليها “الشعب المغربي يندد بصفقة الخيانة وورشة المنامة”، و”إسقاط مؤتمر العار”، كما طالبوا بإقرار قانون “يجرم التطبيع” مع إسرائيل، وأحرقوا علما إسرائيليا.

وشارك في المظاهرة كل من حزب العدالة والتنمية الذي يقود الائتلاف الحكومي، وجماعة العدل والإحسان، وفدرالية اليسار الديمقراطي، وحزب الاستقلال، وأعضاء حركة “بي دي أس” التي تنادي بمقاطعة إسرائيل، إلى جانب نشطاء نقابيين وحقوقيين.

ونقل موقع حزب العدالة والتنمية عن رئيس المجلس الوطني للحزب إدريس الأزمي الإدريسي أن هذه المسيرة “دليل واضح وصريح من المغاربة على رفضهم ما تسمى صفقة القرن”، معتبرا أن “الحل ليس بالاقتصاد، بل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

اضف رد