عمال ضيعات ملياردير الجنوب ينظمون وقفة احتجاجية أمام ولاية الداخلة للمطالبة بأداء أجورهم (صور)

نقل العاملات والعاملون الزراعيون بالضيعات الفلاحية “بقالة الصحراء” المملوكة لرجل الأعمال والنائب البرلماني، إحتجاجاتهم إلى مقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب، للمطالبة بأداء أجورهم ومستحقاتهم المالية التي امتنع عضو المكتب السياسي السابق لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعببة، عن تسويتها، ضاربا كل القوانين المعمول بها قطاع الشغل عرض الحائط.

ونظم المئات من مستخدمات ومستخدمي الضيعات الفلاحية المملوكة للملياردير بالأقاليم الجنوبية، المنضوون تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، صباح يوم الثلاثاء 02 يوليوز الجاري، وقفة إحتجاجية أمام مقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب، مطالبين بأداء مستحقاتهم المالية التي لم يتلقوها طيلة ثلاثة الاشهر الماضية، رغم أن المردودية الإنتاجية للضيعة الفلاحية ممتازة، ولا تعاني من أي مشاكل في تصدير منتوجاتها الفلاحية التي تم تصديرها إلى بلدان الإتحاد الأوروبي.

ويرفض مالك الضيعات الفلاحية “بقالة الصحراء” الجلوس على طاولة الحوار مع العاملات والعاملون الزراعيون، متهربا من أداء أجورهم ومستحقاتهم المالية وتسوية وضعيتهم القانونية، وذلك بتواطئ مع مسؤولي قطاع الشغل الذين يرفضون إيجاد حل لوضعيتهم.

وكان العشرات من عمال الضيعات الفلاحية قد قطعوا ما يناهز 65 كيلومترا في مسيرة إحتجاجية مشيا على الأقدام من منطقة العركوب صوب مدينة الداخلة.

ويناشد المحتجون الملك محمد السادس وكافة المسؤولين الحكوميين والجهات المسؤولة للتدخل من أجل تمكين مستخدمات ومستخدمي شركة “بقالة الصحراء” فرع مجموعة الميلياردير، من أجورهم وباقي حقوقهم التي يكفلها لهم القانون، مشددين على أنهم يعيشون هم وعائلاتهم حالة مزرية نتيجة رفض مالك الضيعة الفلاحية، وهو رجل الأعمال الشهير  والنائب البرلماني، منحهم رواتبهم، وإغلاقه أبواب الحوار في وجه كل الجهات التي حاولت حلحلة الأزمة.

اضف رد