سلطات جبل طارق تحتجز ناقلة نفط عملاقة تحمل علم بنما…كانت متجهة من إيران إلى سوريا

محمد القندوسي

في خطوة استفزازية صارخة لإيران، قامت سلطات جبل طارق في الساعات الأولى من صباح امس الخميس باحتجاز ناقلة نفط عملاقة ترفع علم بنما ، وتحمل اسم “غريس 1.” حكومة جبل طارق وعلى لسان رئيس حكومتها فابيان بيكاردو أكدت، أن السفينة “غريس 1” كانت تنقل النفط الخام إلى مصفاة بانياس السورية التي تخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي منذ عام 2014.

وأضاف المصدر، أن السفينة العملاقة التي كانت متجهة من إيران إلى سوريا، كانت مخالفة لقوانين الاتحاد الأوروبي.

وحسب ما نشره موقع “بي بي سي”، فإن أفراداً من مشاة البحرية البريطانية شاركوا في العملية إلى جانب مسؤولي الجمارك والشرطة المحلية، الذين تصدوا للسفينة العابرة للمضيق، وأجبروها على التوقف، قبل أن يحتجزوها بحمولتها من النفط الخام. وزارة الدفاع البريطانية من جهتها، باركت الخطوة ورحبت بهذه المبادرة الحازمة التي اتخذتها سلطات جبل طارق.

إسبانيا خرجت عن صمتها ، حيث أعلن وزير الخارجية اجوزيف بوريل، أن احتجاز ناقلة النفط كان بطلب أمريكي من بريطانيا.

وقال إن تحقيقا سيفتح حول الحادث، مرجحا أنه من الممكن جدا أن تكون عملية تدخل سلطات جبل طارق في في المضيق و توقيف الناقلة ، قد تمت في المياه الإقليمية الإسبانية، وهي مياه متنازع عليها بين بريطانيا وإسبانيا.

ومن جانب آخر، أفادت بيانات صادرة من “ريفنيتيف أيكون” لتتبُّع السفن، بأن السفينة أبحرت من إيران، وأنه إذا تأكد أن شحنة النفط إيرانية، فقد تكون محاولة تسليمها إلى سوريا انتهاكاً أيضاً للعقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيراني.

 

اضف رد