نزوح جماعي لعمال ضيعات ملياردير الأقاليم الجنوبية وسط الألغام نحو الكركرات (صور)‎

بعد سلسلة من الخطوات الاحتجاجية، قرر العاملات والعاملون الزراعيون في الضيعات الفلاحية “بقالة الصحراء” المملوكة لرجل الأعمال والبرلماني الاتحادي السابق، اليوم السبت 06 يوليوز الجاري، تنفيذ عملية نزوح جماعي صوب الحدود المغربية الموريتانية، وذلك مسيرة احتجاجية على الأقدام لمئات الكيلومترات، وسط الألغام، للمطالبة بأداء أجورهم ومستحقاتهم المالية، واحتجاجا على سياسة الأذان الصماء التي ينهجها مالك الضيعة، وعدم تدخل الجهات المسؤولة لتسوية وضعيتهم.

ويسعى المئات من مستخدمات ومستخدمي الضيعات الفلاحية”بقالة الصحراء”، المنضوون تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، لتنفيذ إعتصام مفتوح في ملتقى الطرق المؤدية إلى المعبر الحدودي الكركرات وجماعة أوسرد ومدينة الداخلة، وسط الخلاء، وفي منطقة تعجٌ بالألغام، وذلك بعدما شرع حسن الدرهم مالك الضيعات الفلاحية، في نهج سياسة التجويع في حق العمال والعاملات المقيمين بالضيعات، وذلك بإقدامه على قطع المأكل والمشرب عليهم، وإطلاق عنان التهديدات في حقهم، بتواطئ مع مسؤولي مديرية التشغيل.

ويناشد المحتجون الجهات المسؤولة للتدخل من أجل تمكين مستخدمات ومستخدمي شركة “بقالة الصحراء”، من أجورهم وباقي حقوقهم التي يكفلها لهم القانون، كما أشار العمال إلى أنهم يعيشون هم وعائلاتهم حالة مزرية نتيجة رفض مالك الضيعة الفلاحية، منحهم رواتبهم، وإغلاقه أبواب الحوار في وجه كل الجهات التي حاولت حلحلة الأزمة، وأداء مستحقاتهم المالية التي لم يتلقوها طيلة ثلاثة الاشهر الماضية، رغم أن المردودية الإنتاجية للضيعة الفلاحية ممتازة، ولا تعاني من أي مشاكل في تصدير منتوجاتها الفلاحية التي تم تصديرها إلى بلدان الإتحاد الأوروبي. على حد قولهم.

اضف رد