اليمن – في عدن شاب ينتحر بعد قتل والده وأخيه بالرصاص وصنعاء تشهد الأب قاتل بناته الثلاث والسبب زوجته‎

المغرب الآن – أكرم الحاج – صنعاء

أقدم شاب يمني على الإنتحار بعد أن قام بقتل والده وشقيقه في مديرية المنصورة بمدينة عدن اليمنية صباح يوم أمس السبت.

وقالت مصادر لـ المغرب الآن أن الشاب الملقب بالغزالي و عند الساعة الثامنة صباحا أراد إدخال سيارته الخاصة في جراج السيارات في منزل والده

إلا أن ولده رفض  طلبه ولم يسمح له بذلك .

وفي رواية أخرى لواقعه الجريمة أن الشاب حاول وبالحاح شديد إقناع والده المسن الموافقه وقبول  مبلغ من المال ثمن  مقتل أحد ابناء اخيه على يد أحد  زملائه  بطلق ناري ارداه قتيلا إلا ان الأب رفض طلبه .

على أثر ذلك الرفض  أقدم الشاب  خ ص الغزالي بإطلاق النار على والده الكبير بالسن وشقيقه الأكبرمنه عند تدخله. 

ويقول شهود عيان انه الجاني  قام بإسعافهم إلى مستشفى السلام القريب من منزلهم و عاد إلى مسرح الجريمة (منزل) الأسره.

وعندوصولسيارات شرطة حي القاهره بمدينة عدنومحاصرة المنزل وطلبوا من القاتل تسليم نفسه.

الذي رفض طلب رجال الشرطة خاص بعد ان علم ان والده وشقيقه قد فارقو الحياة عندها  اقدم على الإنتحار مصوبا سلاحه الناري على رأسه واطلاق النار ليسقط صريعا بين أفراد أسرته و زوجته

حيث أكد من كان في المنزل قيام المدعو خ ص الغزالي بإطلاق النار على نفسه

وقامت شرطة القاهرة / بقيادة طارق الحاج بنقل الجثه إلى مستشفى الصداقه بمدينه عدن

فيما لم يصدر حتى الآن بلاغ رسمي من شرطة مدينه عدن تورد فيه تفاصيل الجريم

فيما اقدم احد الآباء  في العاصمة صنعاء أوخر أيام الأسبوع الماضي بارتكاب جريمة شنعاءٍ لم يشهد لها مثيل في اليمن  حيث أقدم على قتل بناته الثلاث ملاك 14 عاماً ورغد 12 عاماً ورهف سبع سنوات بسبب خلافاتٍ مع زوجته .

واعترف الأب “المتوحش ” المدعو علي عبد الله حسن النعامي بجريمته الشنيعة بعد القبض عليه من قبل رجال شرطه  إدارة البحث الجنائي في العاصمة.

وقال القاتل  النعامي في محضر التحقيقات بالشرطة  بانه كان على خلافٍ دائمٍ مع زوجته، وفي صباح الجمعة 28 يونيو 2019، بينما كان يتناول طعام الإفطار مع وزوجته وبناته، أخبرته زوجته بأنها ستغادر المنزل لتسكن في بيت أخيها، وستأخذ بناتها، ونصف أثاث المنزل ،فرفض طلبها.

وأضاف أن زوجته أصرت وخرجت من المنزل وحدها . وبعد ساعةٍ ،وجد بناته يجمعن ملابسهن للمغادرة، واللحاق بأمهن ،فاشتد غضبه نتيجة عدم رضوخهن لأمره بالبقاء ،وقام بأخذ البنت الصغيرة “رهف”ذات الستة اعوام وأغرقها في برميل ماءٍ كان في المنزل، ثم قام بخنق البنت الوسطى رغد، بيديه ، وأغرقها بالماء ليتأكد من موتها، ولم يكتف بذلك ، بل واصل جريمته بخنق البنت الكبرى ملاك 14 عاماً حتى الموت، وغادر المنزل.

وأكد الأب المتوحش أن قتله لبناته ليس لأسبابٍ ماديةٍ، مشيراً إلى ان زوجته تعمل كوافيرةً ،وهو يعمل معها في توفير طلبات عملها، ولديهم دخلٌ جيدٌ، وليس عليه أي إيجاراتٍ متأخرةٍ لمالك المنزل الذي تسكن فيه الاسرة .

لزم التنويه : الصوره حقيقيه للقاتل مع بناته 

اضف رد