قيادي إتحادي يكشف حقيقة مغادرة أمغار ورفاقه بالحسيمة لحزب الاتحاد الإشتراكي‎

كشف عضو بالمكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، حقيقة إستقالة عبد الحق أمغار الرئيس المستقيل من رئاسة جماعة يوسف وعلي بإقليم الحسيمة، وعدد من المنتخبين الإتحاديين من التنظبم الحزبي، وإلتحاقهم بحزب التجمع الوطني للأحرار.

وأفاد ذات القيادي في صفوف حزب “الوردة”، أن عبد الحق أمغار متشبت بإتحاديته هو وكل رفاقه بالحسيمة، وينفي نفيا قاطعا إلتحاقه بحزب التجمع الوطني للأحرار، مشددا على أن كل ما يتم الترويج له عاري من الصحة ولا أساس له.

وأشار عضو المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، إلى أن عبد الحق أمغار، قدم إستقالته من جماعة آيت يوسف وعلي بإقليم الحسيمة، وذلك بإستشار مع قيادة الحزب في الموضوع، مشيرل إلى أن السلطات الاقليمية وافقت على الاستقالة، يومه الجمعة، وهي بصدد الترتيب لانتخاب الرئيس الجديد الذي سيكون النائب الأول للرئيس السابق من نفس الحزب، وهو الذي كان يتكلف بتدبير الشأن المحلي بالجماعة الترابية.

وذكر المصدر نفسه، أن عبد الحق أمغار سيحضر يومه السبت 13 يوليوز الجاري، اجتماعا للرؤساء الإتحاديين الذي سيترأسه الكاتب الأول للحزب ادريس لشكر بالمقر المركزي، وهو ما يُفند كل الإدعاءات التي تم الترويج لها بخصوص مغادرته لسفينة “الإتحاد”.

اضف رد