جريدة إلكترونية شهيرة تحذف خبرا “الملك كيتابع بدقة تنظيم الألعاب الافريقية”بعد ساعات من نشره

حذفت صحيفة ” كود ” خبرا كانت قد نشرته في موقعها الإلكتروني أوردت فيه “الملك كيتابع بدقة تنظيم الألعاب الافريقية..والطالبي: غانديرو بحال الأسيوية”.

 وأكد شهود عيان  أن الجريدة المشار إليها في الموضوع اعلاه أقدمت على حذف الخبر بعد اتصال شخصية نافذة بمؤسسة الاتصال المتعاقد معها الوزارة وطالب منها بأن تتصل بالصحفي الذي نشر الخبر وحذف كلمة الملك من العنوان…ما يدل على أن تصريح المسؤول فيه إنّ وأخواتها، والفهم يفهم؟!!.

كشفت مصادر مطلعة أن الملك محمد السادس، يتابع بأدق التفاصيل كل ما يخص تنظيم المغرب للألعاب الإفريقية في دورتها الـ12 التي ستحتضنها المملكة في الفترة الممتدة ما بين 19 و31 غشت الجاري.

وصرح رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، بأن جلالة الملك محمد السادس يولي اهتماما كبيرا لكل ما هو افريقي..

وقال العلمي، خلال الندوة الصحافية التي عقدتها اللجنة التنظيمية للألعاب الإفريقية صباح اليوم بالرباط إن هذه الألعاب الأولمبية ستتميز عن سابقاتها، مؤكدا أن التنظيم سيكون على شاكلة الألعاب الآسيوية.

وأفاد المسؤول الحكومي أن مصالح وزارة الخارجية أعفت المشاركين من إجراءات التأشيرة لكن بشروط، مؤكدا أن المملكة ستستقبل الآلاف من الأفارقة خلال هذه الدورة.

وأشار المسؤول الحكومي إلى أنه سيتم توفير التنقل والفندقة على مستوى جيد، مؤكد أن الحدث يجمع الكثير من المحطات المهمة في تاريخ بلدنا خصوصا ذكرى عيد الشباب وكذا ذكر عودة المغرب للاتحاد الإفريقي.

وقال العلمي إن “حفل الافتتاح سيكون مختلفا عن سابقيه” وهو ما جعل أحمد ناصر، رئيس الجامعات الإفريقية، يضحك، في إشارة إلى تحد الافتتاح الذي قامت به بمصر خلال نهائيات كأس أمم إفريقيا للأمم 2019.

ويعتمد المغرب على المتطوعين خلال تنظيمه للدورة الثانية عشرة للألعاب الإفريقية وذلك  باستقطاب أزيد من 2000 متطوع من ضمنهم طلبة مستقرون بالمغرب ينتمون لدول إفريقيا جنوب الصحراء.

وكان وزير الشباب والرياضة  رشيد الطالبي العلمي، قال في وقت سابق أن إن قرار  استضافة الدورة الـ 12 للألعاب الأفريقية 2019، جاء تلبية لطلب مسؤولين من رابطة اللجان الأولمبية الأفريقية زاروا الرباط العام الماضي لمناقشة إمكانية نقل الدورة إلى المغرب بعد انسحاب غينيا الاستوائية من الاستضافة بسبب مشاكل تنظيمية.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الشباب والرياضة المغربية: “الاتحاد الأفريقي واللجنة المنظمة يعتقدان أن المغرب يتمتع بكافة الشروط والخبرة اللازمة لتنظيم الإجراءات الرياضية الدولية من هذا الحجم”.

وسيشارك في هذه الألعاب 5 آلاف رياضي، وبعض المنافسات ستكون مؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020.

ولم يتم تحديد المدينة التي ستستضيف الألعاب الرياضية، إلا أن بعض وسائل إعلام تشير إلى أن الدار البيضاء أبرز المدن المغربية المرشحة لاستضافة هذه الألعاب.

وتقام الألعاب الأفريقية المسماة أيضا بألعاب عموم إفريقيا كل أربع سنوات، منذ أكثر من قرن وتتضمن منافسات أولمبية وغير أولمبية.

واختيرت غينيا الاستوائية لتنظيم الدورة الـ 12 للألعاب الأفريقية في عام 2016، إلا أنها رفضت استضافتها في نوفمبر 2017 لأسباب اقتصادية.

اضف رد