حجي: تحميل هيرفي رونار مسؤولية الخروج المبكر للمنتخب المغربي من أمم أفريقيا

حمّل مصطفى حجي مساعد المدرب الفرنسي هيرفي رونار المسؤولية الكاملة عن الخروج المبكر لـ “أسود الأطلس” من كأس أمم إفريقيا 2019 المقامة حالياً بمصر.

 وقال حجي في تصريحات صحافية : أنّ “الطاقم التقني للمنتخب الوطني المغربي يتحمل مسؤولية الإقصاء من المسابقة القارية”.

 وبخصوص التشكيلة قال حجي” اقترح الطاقم التقني على المدرب رونار بعض التعديلات على تشكيلة العناصر الوطنية لكن القرار الأخير يرجع إلى رونار”.

 وأكد حجي على ضرورة إدخال بعض لاعبي البطولة الاحترافية في التشكيلة الوطنية من أجل رفع المستوى وتحقيق المطلوب المباريات خاصة المسابقات القارية.

جاء تصريح مصطفى حجي مساعد مدرب المنتخب الوطني متناقدا مع ما جاء على لسان وزير الشباب والرياضة ، رشيد الطالبي العلمي، لدى جوابه عن سؤال حول إقصاء المنتخب المغربي في الدور الثاني من نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 المقامة حاليا بمصر، أمام منتخب بنين، طرحه مجموعة من النواب البرلمانيين.

وقد سخر إن لم نقل أكثر المغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي من كلام وزير الشباب والرياضة، الذي قال إن سبب إقصاء المنتخب المغربي، وضياع ضربة الجزاء من طرف حكيم زياش، اللاعب الدولي المحترف بفريق أجاكس أمستردام الهولندي، هو الحظ العاثر، والقضاء والقدر.

وقد أكّد الطالبي العالمي في معرض جوابه، إن أحدا من بعض المغاربة ممن يعتبرهم مشوشين أو عدميين، لربما فعل ما يصطلح عليه في المغرب بـ«التقواس»، ما يعني العين السوداء، التي تصيب الإنسان في بعض الحالات.

وأضاف العلمي، أن زياش، أحبط كثيرا من بعد المشاركة المغربية في الكان الحالي، وأصبح لا يرد على المكالمات التي وصل عددها إلى 23 مكالمة هاتفية بحسبه، لثنيه عن مسألة الاعتزال الدولي.

وخلق كلام وزير الشباب والرياضة الكثير من الجدل لدى كل الأوساط الرياضية الوطنية والأفريقية، التي أكدت أنه لا يمت للواقع بصلة، حيث كان الأولى من المسؤول الأول عن الرياضة في المغرب الإجابة بكل نزاهة ومصداقية، عن السؤال المطروح، وتعداد الأسباب الحقيقية، والعوامل المباشرة وغير المباشرة التي أدت إلى هذا الانهيار المفاجئ للمنتخب الوطني في مصر.

يذكر أن المنتخب المغربي، فاجأ كل متابعيه بالإقصاء بالضربات الترجيحية من ثمن نهائي الكان، على يد منتخب كان إلى حدود أقرب الأوقات يعتبر منتخبا مغمورا في الساحة القارية، علما بأن أسود الأطلس، احتلوا صدارة مجموعتهم الرابعة في دور المجموعات الأول مدركين العلامة الكاملة، بثلاثة انتصارات متتالية، على حساب منتخب ناميبيا، ومنتخبين قويين هما: كوت ديفوار وجنوب إفريقيا.

https://twitter.com/tACLpqdbuRxYSRk/status/1147476708754415616

صاحبة الصورة هي صفاء سراج الدين التي دخلت في نوبة بكاء بعد الخروج المفاجئ لأسود الأطلس من البطولة القارية، وتعاطف رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الصورة التي التقطها مصور مصري يدعى سيد حسن… واعتبروا “المصورة الباكية” رمزا للانتماء وحب الوطن.

اضف رد