لطيفة تعود لمهرجان قرطاج بعد تسع سنوات من الغياب

ثريا ميموني

ضمن احتفالات الدورة الخامسة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي، أحيت الفنانة لطيفة العرفاوي ليلة أول أمس الجمعة حفلا ساهرا لم تحمل فيه أي جديد ، بل اكتفت بترديد أغانيها القديمة على غرار “يا سيدي مسي” و”حبك هادي” و”بالعربي” وغيرها من إنتاجاتها الفنية المعروفة. وخلافا لما وعدت به خلال الندوة الصحفية التي عقدتها مؤخرا على هامش مشاركتها في المهرجان، لم تقدم لطيفة أي أغنية جديدة من آخر ألبوماتها.

وتأتي مشاركة لطيفة في فعاليات الدورة الخامسة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي بعد غياب طويل ناهز التسع سنوات على المسرح الروماني بقرطاج. “الجزائر أهلنا وبلادنا” بهذه العبارة استهلت لطيفة حفلها، مهنأة الشعب الجزائري على الإنجاز التاريخي بإحرازه الكأس القارية للمرة الثانية ، وبالمناسبة عزفت الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة المايسترو “محمد الأسود” النشيد الوطني الجزائري.

وكان من أبرز الحاضرين لهذا الحفل الساهر، وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين، خلالها قدمت لطيفة مختارات من الأغاني التونسية التراثية الدائعة الصيت، رقص على إيقاعها الراقص الكوريغرافي رشدي بلقاسمي الذي استضافته لطيفة ليصعد معها على الركح.

بقية الإشارة، أن الفنانة لطيفة تم تكريمها مؤخرا بمهرجان “البياف” في لبنان في نسخته العاشرة. وستحيي لطيفة خلال شهر جويلية حفلات أخرى في مهرجانات تونسية دولية على غرار مهرجان تستور ومهرجان بنزرت ومهرجان المنستير.

اضف رد