رئيسة الفيدرالية”نحن تحت صدمة انهيار انهيار الصحافة الورقية بسبب انخفاض الاعلانات”

سادت في الآونة الأخيرة حالة من الهجوم الشديد على الصحافة الإلكترونية في المغرب، اتهمها البعض بالفبركة وعدم الالتزام بالمهنية؛ وربما يعود السبب إلى عدم تحري الدقة حول بعض الأخبار التي يتم نشرها في المؤسسات الصحفية، بالإضافة إلى البحث عن ما يسمى بالبوز، دون الاهتمام بالمضمون الذي يفيد القارئ والمتلقي.

وأصبح معظمنا يبحث عن الأخبار المثيرة للجدل والدخول في الحياة الشخصية بطريقة جافة دون مراعاة آدمية وحرمة الحياة الخاصة وما يمكن أن نسببه للغير من أضرار في “السمعة”.

الصحافة التي تعلمناها هي مهنة حقيقية تقدم رسالة مقدسة، حيث أنها مرآة لنقل الواقع، وليست تجارة ولا شعارات تتغير بمرور الزمن، وعقل له هدف وغاية، وهي صوت يخاطب العقول ويجعل الأمور بطريقة صحيحة نصب أعين القارئ، ومن أهم واجبات الصحافة نقل الأخبار والأحداث دون تحيز شخصي مع احترام الحقائق، ونرتبط بقانون الصحافة الأخلاقي وأن نلتزم بهذا في ظل ما نقدمه من توجيه ونقد وتقويم وعرض، مع قيَّم المجتمع وعاداته وتقاليده، وأن تكون المادة المعروضة تتفق مع الثقافة الشائعة، والمعتقدات الدينية والمعايير الأخلاقية. ببساطة شديدة الصحفي مرتبط بهذه المعايير.

 

اضف رد