المحمة تبرئ الفنانة رانيا يوسف من تهمة “الفستان الفاضح”!

ثريا ميموني

في خطوة مفاجأة، قررت نيابة 6 أكتوبر الجزئية في مصر، أمس الخميس حفظ التحقيقات المتعلقة بجميع البلاغات المقدمة ضد الممثلة المصرية “رانيا يوسف”، حول حكايتها مع فستانها المثير للجدل، والتي صارت معروفة إعلامياً بـ”أزمة بطانة الفستان ـ تحولت إلى قضية رأي عا في مصر وفي كل البلدان العربية.

وبناء على مجموعة من البلاغات المقدمة ضد رانيا يوسف بخصوص فستانها الفاضح الذي أثارت به الجدل في مهرجان الجونة خلال شهر سبتمبر الماضي، قررت السلطات المصرية اتهام رانيا بنشر الفسق والفجور، لكنها وعكس كل التوقعات تراجعت عن قرارها ، وأصدرت بيانا في هذا الشأن توضح الظروف والملابسات التي دفعت نيابة 6 أكتوبر لحفظ التحقيقات في قضية الفستان الشفاف المثير للجدل.

وعلقت “رانيا” على الحكم قائلة،: “أُنصفت بعدما بالغ الكثيرون في الحديث عن الفستان”، بحسب “العربي الجديد”. واتهمت البلاغات “رانيا” بارتكاب “الفعل الفاضح والتحريض على الفسق والفجور وإغراء القُصر ونشر الرذيلة، التي تخالف الأعراف والتقاليد السائدة في المجتمع المصري”.

وفيما يلي نص البيان: “أصدرت نيابة 6 أكتوبر الجزئية قرارها بالأمر بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية (حفظ التحقيقات) في القضية رقم 2487 لسنة 2019 إداري ثاني الشيخ زايد وذلك في القضية المعروفة إعلاميا بقضية الفستان والخاصة بالفنانة رانيا يوسف وذلك بعد قيام نيابة استئناف القاهرة بإجراء التحقيقات اللازمة في البلاغات المقدمة من عدة أشخاص ضدها”.

 

اضف رد