شاهد .. الرجل الذي تمكن من إحباط “مجزرة إرهابية” في مسجد بالنرويج

أسولو – قال الباكستاني الذي تمكن من إحباط هجوم مسلـح حاول شاب نرويجي متطرف تنفيذه لقـتل المصلين داخل أحد المراكز الإسلامية في العاصمة النرويجية أسلو، قصة تصديه لهذا الهجوم الإرهابي الذي وقع السبت الماضي الموافق ليوم عرفة.

وقال المُسن الباكستاني ويدعى محمد رفيق باكستاني الجنسية (65 عاماً)، إنه سمع صوت إطلاق نار في الخارج، وتفاجأ بشخص يرتدي خوذة ودرعاً واقياً، يقتحم المسجد ومعه أكثر من سـلاح ويطلق النار بشكل عشوائي، فقام هو بالاقتراب من المهاجم وطرحه أرضاً وانتزع منه السـلاح بمساعدة شخصين آخرين، حتى سيطروا عليه تماماً.

وأضاف رفيق الذي كان يعمل ضابطاً بسـلاح الجو في الجيش الباكستاني، أن المهاجم وضع إصبعه بالكامل في عينه وأصابه فيها، وفي يده ورأسه.

ولم يكن في المركز الإسلامي سوى ثلاثة أشخاص وقت الهجوم الذي أُمسك بمنفذه قبل وصول الشرطة.

وقال مدير المسجد إن المهاجم اقتحم المكان مرتديا خوذة ودرعا واقية للجسم، وبحوذته أسلحة عديدة، وقد أطلق عدة رصاصات لكن أحدا في المسجد لم يُصب إصابة خطيرة.

وحظي ضابط متقاعد من سلاح الجو الباكستاني يبلغ من العمر 65 عاما، يُدعى محمد رفيق، بالثناء لسيطرته على المهاجم وطرحه إياه أرضًا وانتزاع الأسلحة منه.

ولدى مثول المتهم أمام المحكمة، الاثنين، طالبت النيابة بتمديد حبسه فترة أربعة أسابيع مع حظر الزيارات والتغطية الإعلامية.

وكانت محامية مانسهاوس، أوني فرايز، قالت في وقت سابق إنّ موكلها أنكر الاتهامات الجنائية الموجهة ضده ولم يتحدث إلى محققين.

وقالت الشرطة إن ثمة ما يشير إلى أن المشتبه به يعتنق أفكارا يسارية متطرفة ومناوئة للمهاجرين.

وقبيل الهجوم، رُصد منشور على منتدى إلكتروني يُدعى “إندتشان” لتبادل الرسائل والنقاش يُظن أنه لمانسهاوس.

وألمح المنشور إلى المتهم بشن هجوم مسجدَي كرايست تشيرتش في نيوزيلندا، برينتون تارانت، الذي قتل فيه 51 شخصا في مارس/آذار الماضي.

وقبل ثمانية أعوام، قتل نرويجي ينتمي لحركة النازيين الجدد، يُدعى أندريه بريفيك، 77 شخصا، عندما فجّر قنبلة في أوسلو ثم

فتح النار على مخيم صيفي للشباب في جزيرة أوتويا النرويجية، وحُكم عليه بالسجن 21 عاما.

 

اضف رد