شاطئ الدالية بطنجة…( المزوق من برا آش خبارك من الداخل..)

محمد القندوسي

يعتبر شاطئ الدالية واحداً من أجمل شواطئ مدينة طنجة ، هذا الشاطئ الذي يتواجد على مشارف مدينة سبتة، أصبح يتوفر على كل التجهيزات الضرورية بسبب اعتناء مؤسسة طنجة المتوسط بهذا الفضاء الإصطيافي، وهي التي سبق لها أن أعلنت في أكثر من مرة أن كل التجهيزات والمرافق المنتشرة عبر طول الشاطئ موضوعة رهن إشارة المصطافين بالمجان، لكن واقع الحال وما لمسناه وعايناه هو العكس، فإن جل التجهيزات من مرافق مختلفة فهي بالمقابل، بما في ذلك المرافق الصحية ورشاشات الإستحمام…

وما زاد الطين بلة ، المظلات الشاطئية التي وضعتها المؤسسة الراعية، أصبحت جميعها تحت هيمنة مجموعة من الدخلاء الذين يبتزون المصطافين بشتى الطرق، وهو ما حول الشاطئ إلى عالم من الفوضى واللا نظام، بسبب هذه الظاهرة المشينة التي باتت تؤرق المصطافين وتقلق راحتهم.

و بخصوص حملة النظافة، فإنها توقفت تماما منذ يوم انطلاق الموسم الصيفي، حيث كانت الصحافة بكل تلاوينها حاضرة بعين المكان لتغطية الحدث.

الشاطئ أصبح أيضا يعيش تحت وطأة النفايات التي يخلفها المصطافين، فهناك أكوام من الأزبال منتشرة بعين المكان، خصوصا المناطق الغابوية المحاذية للشاطئ، التي تحولت ، إلى نقط سوداء، وصارت صورة الأزبال والقاذورات منتشرة في أرجاء هذا الفضاء الطبيعي المهمل.

اضف رد