إخفاق جديد للرياضة الوطنية يقود المغرب لترتيب متأخر في الألعاب الإفريقية

كشفت نتائج الألعاب الأفريقية التي احتضنها المغرب على امتداد 3 أسابيع، عن إخفاق جديد للرياضة الوطنية المغربية، من خلال فشلها في أن تقدم للشعب المغربي في عام  2019 إلا السقطات والنكسات، بدءا من المنتخب الوطني لكرة القدم الذي فشل بالظفر  بكأس إفريقيا للأمم بمصر ورضي بطعم الخسارة.. أو انتزاع ثقة الدول الأفريقية وسط انتقادات محلية للعقلية التي تقود الشأن الرياضي بالمغرب.

لقد أضاعت منتخباتنا الوطنية فرصة ذهبية جديدة في الألعاب الأفريقية المقامة لأول مرة بالمغرب، وأهدرت الفرصة من بين يديها ، وقد تسببت المشاركة المخيبة نتائج كارثية وغير مسبوقة، لم تسجل حتى خلال العشرية السوداء، في تأكيد صريح للانهيار التام للرياضة بالمغرب وسط‭ ‬تشكيك‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الرياضية‭ ‬الوطنية‭.‬

أكبر السقطات الرياضة المغربية كانت من نصيب المنتخب الوطني لكرة القدم، الذي عجز عن التأهل إلى نهائي كأس إفريقيا للأمم 2019 بمصر، رغم توظيف أغلى المدربين خلال التصفيات وصرف 87 مليار عليه،  بعد ذلك أسوأ حصيلة على الإطلاق بخسارته أمام منتخب البنين‭.‬

 وكانت القاضية هي النتائج الكارثية لأبطال المغرب في أغلب الرياضات في التأثير سلبيًا على الترتيب النهائي بدورة الألعاب الأفريقية، باحتلال المركز الخامس خلف مصر المتصدرة ونيجيريا ثم جنوب أفريقيا والجزائر.

 وفشل المنتخب الوطني لألعاب القوى بالفوز بأي ميدالية ذهبية في ألعاب القوى التي اختتمت أمس بالعاصمة الرباط، منهيا المشاركة في مرتبة متأخرة باحتلاله الصف 12 أفريقيًا في هذه الرياضة وهي أسوأ حصيلة له منذ بداية مشاركته بها.

وتقدمت دول مغمورة في هذه الرياضة على المغرب مثل بوتسوانا وجامبيا وناميبيا في الترتيب، بعدما فشل الأبطال المغاربة في الفوز بأي ميدالية ذهبية واكتفوا بالفضة والبرونز.

وتعيش الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى على وقع مشاكل كبيرة بسبب صراع الرئيس الحالي عبد السلام أحيزون مع البطل السابق هشام الكروج على منصب رئاسة الجامعة.

إخفاقات المغرب كرويا طالت كل الرياضات الأخرى، وكأن “فيروس الخسارة” أصاب كل رياضيي مغربي في 2019، وستكون الألعاب الإفريقية المنظمة بالمغرب أكبر شاهد على النكسات الرياضية لبلد اعتاد التواجد على منصات التتويج الإفريقية، حيث سجلت المنتخبات المغربية المشارك في الألعاب الأفريقية واحدة من أسوأ مشاركات المغرب مقارنة بعدد رياضييها وتاريخها الرياضي، وهذا بحصيلة لم تتجاوز الـ 107 ميداليات متنوعة، 30 ذهب و31 فضة و46 برونز، في وقت كانت تحدثت فيه الوزارة عن العودة بحصيلة تتجاوز الأرقام المعلن عنها.. والغريب أن الأخيرة لم ولن تقم على محاسبة المتسببين في‭ ‬هذه‭ ‬‮”‬النكسة‮”‬‭ ‬بحجة‭ ‬التحضير‭ ‬للألعاب‭ ‬الأولمبية2020 بطوكيو‭.‬

وحسمت مصر لقب دورة الألعاب الأفريقية، في نسختها الثانية عشرة، بعدما تصدرت جدول ترتيب الميداليات بمجموع  273 ميدالية متنوعة وحطمت بعثة مصر جميع الأرقام القياسية في عدد الميداليات المسجلة في تاريخ دورات الألعاب الإفريقية التي انطلقت عام 1965 بالكونغو برازفيل.

وسطرت مصر في عام 2019 ببطولة المغرب تاريخ جديد بتحقيق 273 ميدالية بواقع 102 ميدالية ذهبية و 98 ميدالية فضية و 73 ميدالية برونزية.

وكان أعلى رقم مسجل للميداليات في دورة الألعاب الإفريقية 2015 التي أقيمت في الكونغو والتي حملت مصر لقبها بالحصول على عدد ميداليات 217 ميدالية بواقع 85 ميدالية ذهبية و63 ميدالية فضية و69 ميدالية برونزية.

وفجرت نيجيريا مفاجأة كبرى بقفزها إلى المركز الثاني متخطية جنوب أفريقيا، حيث حصدت 126 ميدالية، مقسمة بين 46 ذهبية و33 فضية و47 برونزية.

وتراجعت جنوب أفريقيا إلى المركز الثالث، بعدما توقف رصيد ميدالياتها عند 87 ميدالية متنوعة، هي 36 ذهبية و26 فضية و25 برونزية.

وجاءت الجزائر في المركز الرابع بـ124 ميدالية متنوعة، مقسمة بين 33 ذهبية و31 فضية و60 برونزية. 

واحتلت بعثة البلد المنظم، المغرب، المركز الخامس برصيد 107 ميداليات متنوعة، 30 ذهب و31 فضة و46 برونز.

واحتلت دولتي أفريقيا الوسطى والرأس الأخضر المركز الـ41 والأخير بجدول ترتيب الميداليات برصيد ميدالية برونزية وحيدة لكل منهما.

رسالة ” المغرب الآن” أن النتائج التي التي حصلت عليها  مصر الشقيقة لم تكون  بوضع قانون ( التربية البدنية والرياضة 30/09) وتخويف الجامعات الوطنية الرياضية بالمحاسبة والقانون المشار إليه ناهيك بالجمعيات التي أصبحت مرعوبة من أعوان ومدراء وزارة الشباب والرياضة بدعوى (الملائمة) وغيرها …. بل العكس أن مصر وفرت الكليات المتخصصة في للتربية البدنية والرياضة منذ زمن وليس (القانون) ، والمغرب لا يتوفر إلى على معهد (مولاي رشيد) الذي لم ولن يحقق المطلوب للرياضة الوطنية  .. فكيف والحال هكذا ، ونريد أن تكون للمغرب نتائج إيجابية في الألعاب الأفريقية والعربية والدولية؟؟ .. والنتائج المحصلة عليها في أي مناسبة رياضة بركة من الله لا علاقة لها لا  بذلك ولا بتلك .. 

اضف رد