نصر الله يهدد باستهداف عمق إسرائيل في حال شنتّ هجوماً آخر.. لم يعد لنا خطوط حمراء ..

هدد الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصرالله، باستهداف عمق إسرائيل في حال شنت هجوماً آخر ضد حزب الله ولبنان، غداة قصفه لآلية عسكرية إسرائيلية بالقرب من الحدود اللبنانية.

وقال: “إذا اعتديتم علينا فإن جنودكم ومستعمراتكم وفي عمق العمق ستكون في دائرة الاستهداف والرد”، مضيفاً في حال حصول “أي عدوان على لبنان، لن يكون هناك أي شيء اسمه حدود دولية”.

وحذر نصر الله إسرائيل من مهاجمة لبنان من جديد متوعداً بإسقاط أي طائرة مسيرة تدخل لبنان. تصريحات الأمين العام لحزب الله جاءت في أعقاب ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي من أن بلاده ستواصل العمل ضد تهديد صواريخ حزب الله.

وقال الأمين العام لجماعة حزب الله اللبنانية، حسن نصر الله، الاثنين (الثاني من سبتمبر/ أيلول 2019) إن المواجهة على الحدود مع إسرائيل انتهت لكنها أطلقت مرحلة جديدة لم تعد بها خطوط حمراء.

وقال نصر الله في كلمة بثها التلفزيون إن حزب الله سيركز الآن على استهداف الطائرات الإسرائيلية المسيرة التي تخترق الأجواء اللبنانية وإن الأمر “صار بيد الميدان”، مضيفاً أن حزب الله بعث رسالة لإسرائيل عبر هجومه يوم الأحد مفادها “أن الخط الأحمر الذي أقامته إسرائيل على حدودها مع لبنان قد تم تجاوزه.. إذا اعتديتم فإن كل حدودكم وجنودكم ومستعمراتكم على الحدود وفي العمق وفي عمق العمق ستكون في دائرة التهديد والاستهداف والرد قطعاً وبلا أي إشكال”.

وقبيل حديث نصر الله، بث حزب الله لقطات فيديو تظهر الإطلاق الفعلي للصواريخ.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد صرح في وقت سابق من اليوم أن بلاده تصرفت بعزيمة وحافظت على سلامة مواطنيها، في إشارة إلى قصف حزب الله لإهداف إسرائيلية أمس الأحد، بحسب ما نقل موقع صحيفة “جيروزاليم بوست “الإلكتروني.

وفي إشارة إلى زعيم حزب الله، قال نتنياهو إن “الرجل الموجود في مخبأ في بيروت يعرف بالضبط سبب وجوده هناك”، وتابع: “سنواصل بذل كل ما هو ضروري لإبقاء إسرائيل آمنة، في البحر والبر والجو، وسنواصل العمل ضد تهديد صواريخ حزب الله دقيقة التوجيه”.

يذكر أن نتنياهو أعلن بعد توقف إطلاق النار مع حزب الله إن إسرائيل ستحدد التحرك المقبل على الحدود مع لبنان “وفق التطورات”.

وكان تجمع العلماء المسلمين إعلان تأييده “لكل الإجراءات التي ستتخذها المقاومة الإسلامية واستعدادنا لتقديم التضحيات اللازمة في هذا المجال”.

وأكد تجمع العلماء المسلمين، في بيان له، “أن الرد على الاعتداءات الصهيونية حتمي وهو صادر بقرار علني عن صاحب الوعد الصادق أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، وبالتالي لا نقاش فيه.

أما توقيته فإننا نتمنى على المواطنين الأعزاء عدم خوض النقاش وإبداء الاقتراحات وتوقيت الرد، لأن هذا الأمر هو سر تمتلكه المقاومة وقيادتها، ولعل من أهدافها هو زيادة حالة القلق لدى العدو الصهيوني، فلماذا نريحه ونجعله يعود إلى حياته الطبيعية؟! فليبق مستنفرا متوترا بالقدر الذي تريده المقاومة ولعلها تضربه وقت يوقف احتياطاته فهذا أمر متروك لها”.

 

اضف رد