أندرسن تاكس تُعلن عن تجديد علامتها التجارية لتصبح أندرسن

تتويجاً لإرث وقيم اسم “أندرسن”، أعلنت شركة “أندرسن تاكس”، إحدى أكبر الشركات الضريبية المستقلة في البلاد عن تغيير اسمها لتعمل تحت العلامة التجارية “أندرسن”.

ويعكس اسم “أندرسن” النطاق الكامل للخدمات المُتاحة للعملاء في الولايات المتحدة وعلى الصعيد الدولي. وتأسست شركة “أندرسن تاكس” عام 2002 كشركة ضريبية فقط تركّز على العملاء في القطاع الخاص. أمّا اليوم فتقدّم الشركة خدماتها لبعضٍ من أكبر الشركات في العالم من خلال توفير خدمات ضريبية وخدمات التقييم وتسعير التحويل، إضافةً توفير حزمة متكاملة من الخدمات الضريبية والقانونية المتكاملة على الصعيد الدولي.

وقبل خمسة أعوام بالضبط، اعتمدت الشركة اسم “أندرسن تاكس” الذي أظهر ثقافة الشركة وقيمها بأفضل صورة. وتمّ اختيار الاسم في ذلك الوقت لتسليط الضوء على استقلالية الشركة، والتأكيد على أنّ التدقيق لم يكن (ولن يكون أبداً) جزءاً من عروض الخدمات العالمية.

وقال مارك فورساتز، رئيس مجلس الإدارة العالمي لشركة “أندرسن جلوبال” والرئيس التنفيذي لشركة “أندرسن”، في هذا السياق: “عندما اعتمدنا اسم ’أندرسن تاكس‘ عام 2014، اتّخذنا خطوةً جريئة من وجه نظر الكثيرين، إلّا أننا أدركنا أنّ ذلك الاسم كان يمثّل بأحسن وجه ثقافة العملاء أولاً والرعاية والشفافية وأفضل الحلول في فئتها. ويُمثّل انتقالها إلى العلامة التجارية ’أندرسن‘ مؤشراً على ما تمكّننا من تحقيقه على مدى الأعوام الخمسة الماضية، وتلك هي البداية فحسب. وتعكس ’أندرسن‘ تاريخنا وقيمنا ورؤيتنا للمستقبل وتحتضن بشكل كامل كلّ ما تمثّله شركتنا إضافةً إلى قدرتنا على خدمة العملاء بصورة سلسلة حول العالم”.

وحققت الشركة نمواً مضطرداً منذ اعتماد اسم “أندرسن تاكس” عام 2014. وفي ذلك الوقت كانت الشركة تتمتّع بالقدرة على تلبية احتياجات العملاء في 26 موقعاً من خلال الشركات الأعضاء في “أندرس جلوبال”، وهي ربطة دولية من الشركات الأعضاء التي أسستها. أمّا الآن، فقد نمت قدرة الشركة لتشمل أكثر من 57 بلداً و148 موقعاً حول العالم من خلال الشركات الأعضاء والمتعاونة مع “أندرسن جلوبال”.

وبالإضافة إلى تقديم الخدمات الضريبية، توفّر الشركات الأعضاء والمتعاونة مع “أندرسن جلوبال” خدمات قانونية في 49 بلداً حول العالم من خلال تقديم أفضل الحلول ضمن فئتها للعملاء لتلبية احتياجاتهم الضريبية والقانونية بطريقة مستقلة وسلسلة حول العالم.

وأضاف مارك قائلاً: “ستقوم الشركات الأعضاء حول العالم أيضاً بتغيير علاماتها التجارية إلى ’أندرسن‘ خلال الأعوام المقبلة بغرض إيجاد علامة تجارية عالمية واحدة؛ من خلال شركة واحدة تقدّم للعملاء من جميع أنحاء العالم أفضل الخدمات الضريبية وأكثرها شمولاً، على يد موظّفين ماهرين وفقاً لأعلى المعايير. ونتشارك جميعاً القيم والرؤية ذاتها ومن المناسب أن يتجسّد ذلك في اسم شركتنا”.

وتُعتبر”أندرسن” العضو المؤسس لـ”أندرسن جلوبال”، هي رابطةً دوليةً من الشركات الأعضاء المستقلين والمنفصلين قانونيّاً، وتضم أخصائيي خدمات ضريبية وقانونية من جميع أنحاء العالم. تأسست الرابطة عام 2013 من قبل الشركة الأمريكية العضو “أندرسن تاكس” المحدودة. وتضم “أندرسن جلوبال” حالياً أكثر من 4,500 أخصائي في جميع أنحاء العالم، إضافةً إلى 600 شريك عالمي، وتتمتع بحضور في أكثر من 148 موقعاً من خلال الشركات الأعضاء والشركات المتعاونة.

اضف رد