طلبة جزائريين ضد العسكر.. “لا انتخابات مع عصابات المافيا”

محمد القندوسي

شهدت العاصمة الجزائرية أمس الثلاثاء، وقفة احتجاجية لفلول من الطلبة، وذلك للتعبير عن رفضهم القاطع للدعوة التي أطلقها رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح لإجراء الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة.

وقد تجمهر المئات من الطلبة مآزرين بعدد من الأطر التعليمية وعدد من المواطنين في ساحة الشهداء في العاصمة الجزائرية، مرددين بصوت واحد “لا للإنتخابات”. وكان لسان حال المحتجين يقول: “لا انتخابات مع عصابات المافيا”، في إشارة واضحة أركان نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي دعا الى انتخابات رئاسية.

الواقفون رفعوا شعارات نارية، دعوا من خلالها كلّاً من الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي إلى التنحي و “الرحيل” والابتعاد عن مناصب القرار نهائيا ومن دون رجعة.

وتأتي هذه الإنتفضة الطلابية، غداة الدعوة التي وجّهها رئيس الأركان لإصدار مرسوم دعوة الهيئات الناخبة قبل 15 أيلول/سبتمبر الجاري كي يتسنّى تنظيم الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة وبعد إلغاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقرّرة في بداية يوليو الماضي لعدم وجود مرشّحين.

وكما هو معلوم، أنه ومنذ استقالة بوتفليقة في 2 أبريل، والساسة الجزائريين المحسوبين على “العسكر” وهم في جحيم حيرة كبرى، يعانون تحت ضغط حركات احتجاجية لم تتوقف وحراك غير مسبوق.

اضف رد