بالفيديو..نتنياهو من المسجد الإبراهيمي: “سنبقى بالخليل للأبد”

اقتحم رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية بينامين نتناهو الأربعاء، المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة. وقال نتنياهو فور وصوله مدخل المسجد الإبراهيمي إن “هذه المدينة لن تكون نظيفة من اليهود، وسنبقى في الخليل إلى الأبد”.

وأضاف نتنياهو خلال زيارته الأولى لمدينة الخليل منذ 20 عاما، والتي تزامنت مع الذكرى الـ90 لثورة البراق وطرد اليهود من المدينة، أن “اليهود ليسوا أغرابا في الخليل وسيبقون فيها للأبد”، مدعيا أنه “لم يأت لطرد أحد من المدينة، كما أن أحدا لا يمكنه طرد اليهود منها”.

وكانت مصادر إسرائيلية تحدثت عن وصول الطائرة الخاصة التي تقل نتنياهو إلى مستوطنة كريات أربع بعد ظهر الأربعاء، تمهيدا لاقتحامه لمدينة الخليل، تزامنا مع دعوات فلسطينية للتصدي لهذا الاقتحام. وسبق اقتحام نتنياهو بوقع قصير رئيس الكنيست يولي ادلشتاين ورئيس كيان الاحتلال الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في باب الزاوية وسط الخليل، رفضا لتدنيس قادة الاحتلال للمدينة والمسجد الإبراهيمي. وكانت قوات الاحتلال كثفت منذ صباح الأربعاء، من تواجدها بالخليل، قبيل اقتحام نتنياهو، وأكد الناشط الفلسطيني المقيم في الخليل عيسى عمرو، أن “هناك تواجدا كبيرا لقوات جيش الاحتلال على معظم الحواجز والطرق في مناطق مختلفة من مدينة الخليل”.

وأوضح في حديثه لـ”عربي21″، أن هناك “خوفا وتوترا وغضبا كبيرا من الأهالي والطلاب الذين توجهوا لمدارسهم هذا الصباح”، لافتا إلى أن “نتنياهو يستغل مدينة الخليل وأهلها وكل ما يوجد بها، كدعاية انتخابية له، من أجل استمالة أصوات اليمين الإسرائيلي”.

وذكر عمرو، أن “اقتحام نتنياهو لمدينة الخليل، يحمل إشارة بأنه مع ضم الاحتلال للمدينة الفلسطينية، كما أنه يعمل على تقديم بعض القرابين للمستوطنين والمتطرفين، من أجل إرضائهم للحصول على دعمهم في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة”.

وأكد أن ما يقوم به “رئيس وزراء الاحتلال، يؤكد أنه مفلس سياسيا، ويحاول أن يسجل انتصارات ضد المواطن الفلسطيني وفي معارك جانبية”، مؤكدا وجود “غضب فلسطيني وخليلي شديدين ومتصاعدين من هذا الاقتحام المتوقع أن ينفذ بعد وقت قصير اليوم”.

ونوه الناشط إلى أن “جيش الاحتلال سيغلق منطقة الحرم الإبراهيمي بالكامل من الساعة الثانية ظهرا وحتى الساعة السادسة من مساء اليوم”، مؤكدا أن “اقتحام نتنياهو للخليل، هو استفزاز لمشاعر كل مواطن فلسطيني في قلب الخليل”.

اضف رد