مجموعة شركات إستي لودر تعين ديردري ستانلي في منصب نائب الرئيس التنفيذي والمستشار العام

نيويورك – (بزنيس واير/“ايتوس واير”) – أعلنت اليوم مجموعة شركات “إستي لودر” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: EL) عن تعيين ديردري ستانلي في منصب نائب الرئيس التنفيذي والمستشار العام، وذلك اعتباراً من 28 أكتوبر 2019. وستعمل ديردري تحت إدارة كل من ويليام بيه لاودر، المدير التنفيذي، وفابريزيو فريدا، الرئيس والرئيس التنفيذي. كما ستنضم ستانلي إلى الفريق القيادي التنفيذي في الشركة.

وبصفتها نائب الرئيس التنفيذي والمستشارة العامة، ستتولى الآنسة ستانلي مسؤولية التنظيم القانوني لشركات “إستي لودر” (“إي إل سي”) عالمياً. كما ستتولى دور المستشار الاستراتيجي للمؤسسة ولمجلس إدارتها في مسائل عالمية شائكة وفي دفع المصالح التجارية للشركة قدماً، حيث ستقوم من خلال هذا الدور الهام بقيادةاستراتيجية الشركةوممارساتها وسياساتها القانونية حول العالم. وستعملالآنسة ستانلي كشريك أساسي للقادة التنفيذيين ووحدات الأعمال في شركات “إستي لودر” على امتداد المؤسسةعلى مجموعة واسعة من المسائل القانونية بما في ذلك استراتيجيات المؤسسة ورفع التقارير والامتثال وتخفيف المخاطر والحوكمة والصفقات التجارية المعقدة. كما ستتولى لصالح الشركة المراجعة القانونية لعمليات الاستحواذ وبيع الأصول والمشاريع المشتركة المحتملة.

وقال ويليام بيه لاودر بهذا الخصوص: “تعد ديردري مستشارة عامة مشهوداً لها ضليعةً للغاية ومسؤولة تنفيذية متمرسة لا يضاهي حنكتها في الأعمال العالمية والخبرة القانوية سوى قدراتها القيادية وحكمها الصائب”، مضيفاً: “إن سجل ديردري النموذجي الحافل بالخبرة في قيادة مؤسسات كبيرة والعمل كشريك استراتيجي رئيسي للعديد من الرؤساء التنفيذيين ومجالس الإدارة في شركاتٍ تديرها عائلات وشركات مساهمة يجعلها الخيار الأمثل للاضطلاع بهذا الدور.”

وقبل انضمامها إلى شركات “إستي لودر”، عملت الآنسة ستانلي مستشارةً عامة لشركة ” تومسون رويترز” وسالفتها طوال 17 عاماً. وبعد ست سنوات من توليها منصب نائب الرئيس الأول والمستشار العام لشركة “تومسون رويترز”، تمت ترقية الآنسة ستانلي إلى منصب نائب الرئيس التنفيذي والمستشار العام عقب استحواذ “تومسون” على “رويترز” في عام 2008. وخلال تلك الفترة، تولت الآنسة ستانلي أدوراً متزايدة المسؤوليات، بما في ذلك عملها كعضو في اللجان التنفيذية والتشغيلية للشركة، وكأمينة سر لمجلس إدارة الشركة التي عيّنتها مديرة لـ”ريفينيتيف”، وهي مشروع مشترك متخصص في بيانات الأسواق المالية. وباعتبارها الرئيسة التنفيذية للشؤون القانونية في الشركة، كانت الآنسة ستانلي مسؤولة عن المسائل والعمليات القانونية حول العالم بالاشتراك مع محامين منتشرين في أكثر من 10 بلدان تقع في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وعدد من الأسواق الناشئة، كما شملت مسؤولياتها أيضاً شؤوناً حكومية وتنظيمية. وقادت الآنسة ستانلي عدداً من المبادرات على مستوى الشركة، بما في ذلك إنشاء برنامج إدارة المخاطر في المؤسسة والعمل كراعية تنفيذية للعديد من مبادرات ريادة المرأة وغيرها من مبادرات التنوع.

وقال فابريزيو فريدا في معرض تعليقه على الأمر: “تبرهن المسيرة المهنية الاستثنائية لديردري عن كفاءتها كمستشارةٍ عامة عالمية المستوى وكقائدة أعمال استراتيجية قادرة على إدارة مؤسسة عالمية، مركزةً في الوقت نفسه على النمو والتحول طويل الأجل”. وأضاف: “إن خبرة ديردري الشاملة وحكمها الصائب سواء في مجال الأعمال أو المسائل القانونية، فضلاً عن إلمامها الكبير بالبيئة الفريدة التي تعمل فيها شركات ’إستي لودر‘ يجعلها الخيار المثالي لهذا الدور. ومن خلال عملها عن كثب مع مجلس الإدارة ومع كل من ويليام وأنا، ستشكّلديردري شريكاً هاماً في دفع استراتيجية المؤسسة الرامية إلى تحقيق نمو مستدام طويل الأمد.”

تجدر الإشارة إلى أن الآنسة ستانلي قد شغلت بين عامي 1999 و2002 أدواراً متزايدة المسؤوليات في شركة”إنترأكتيف كور/يو إس إيه نتووركس”، المعروفة اليوم باسم “آي إيه سي”، وعملت خلال تلك الفترة على صقل مهاراتها في مجال الأعمال والاستراتيجيات كنائب للمستشار العام ثم لاحقاً حين اضطلعت بدورين، هما المستشارة العامة للأقسام ومديرة تطوير الأعمال لقسم حلول التجارة الإلكترونية في الشركة.

ومن خلال عملها في الشركة القانونية المرموقة “كرافاث، سوين أند مور”، انتقلت الآنسة ستانلي إلى جانب العميل لمواصلة اهتماماتها بمجال الأعمال. وتولت الآنسة ستانلي بين العامين 1997 و1999 مسؤولية المستشار العام المشارك في شركة “جي تي إي”، وهي الشركة التي سلفت “فيرايزون”، حيث اضطلعت بدور المحامي الرئيسي في قضايا الاندماج والاستحواذ المحلية.

هذا وتحمل الآنسة ستانلي شهادة بكالوريوس في السياسة العامة من جامعة ديوك، ودكتوراه في القانون من جامعة هارفرد، حيث عملت كعضو في مجلة هارفرد للقانون المرموقة. وهي مديرة شركة “كونسوليديتد إديسون” وعضو في مجلس أمناء مستشفى العمليات الجراحية الخاصة ومدرسة “دالتون”.

يُشار إلى أنالآنسة ستانليتخلُف سارة إي موس التي تمت ترقيتها مؤخراً لتولي منصب أنشئ حديثاً، وهو منصب نائب مدير مجلس الإدارة.

لمحة عن مجموعة شركات “إستي لودر”

 تعتبر مجموعة شركات “إستي لودر” واحدةً من الشركات العالمية الرائدة في مجال تصنيع وتسويق منتجات عالية الجودة للعناية بالبشرة والمكياج والعطور ومنتجات العناية بالشعر. وتباع منتجات الشركة في أكثر من 150 بلداً وإقليماً تحت الأسماء التجارية التالية: “إستي لودر”، و”أراميس”، و”كلينيك”، و”بريسكريبتفز”، و”لاب سيريز”، و”أوريجينز”، و”تومي هيلفيجر”، و”إم. إيه. سي.”، و”كيتون”، و”لامير”، و”بوبي براون”، و”دونا كاران نيويورك”، و”دي كي إن واي” و”أفيدا”، و”جو مالون لندن”، و”بامبل آند بامبل”، و”مايكل كورز”، و”دارفين”، و”توم فورد”، و”سماش بوكس”، و”إرمينجيلدو زينيا”، و”أيرين”، و”توري بيرش”، و”رودين أوليو لوسو”، و”لو لابو”، و”إديسيون دو بارفان فريديريك مال”، و”جلام جلو”، و” باي كيليان” و”بيكا” و”تو فيسد”.

تتوفر نسخة إلكترونية عن هذا البيان الصحفي على الموقع الإلكتروني للشركة: www.elcompanies.com.

اضف رد