ارتفاع عدد ضحايا السيول بإقليم الرشيدية إلى 17 شخصاُ و30 مصاباً

أعلنت السلطات المحلية لولاية جهة درعة – تافيلالت ارتفاع ضحايا السيول التي تعرضت لها قنطرة “واد دمشان” بجماعة الخنك في إقليم الرشيدية صباح الأحد  ، متسببة في حادث انقلاب حافلة نقل المسافرين، إلى 17 قتيلا بعد أن تم صباح اليوم الإثنين العثور على ثلاثة جثث أخرى من بين ركاب الحافلة المفقودين.

وقال المدير الجهوي للصحة في “درعة تافيلالت” خالد السالمي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء المغربية الرسمية، ان “حالة 30 شخصا آخرا من المصابين مستقرة ولا تدعو للقلق”، مشيرا أن 11 منهم سيبقون تحت المراقبة الطبية لمدة 24 ساعة أخرى.

 وأضاف أن “التدخلات التي تم القيام بها بعد هذا الحادث كانت ناجعة وسريعة، ما مكن من إنقاذ الجرحى بعد انقلاب الحافلة”.

وكانت السلطات المحلية لولاية جهة درعة “تافيلالت” قد أعلنت، في وقت سابق ، أن 8 شخصا لقوا مصرعهم، وأصيب 24 آخرون، خلال الفترة من 07  إلى 09 شتنبر الجاري.

والأحد، لقي 8 أشخاص مصرعهم، بعد انقلاب الحافلة في قنطرة واد “دمشان” في الرشيدية، قبل الإعلان عن ارتفاع العدد إلى 17 قتيلا اليوم الاثنين.

وأعربت عن قلقها إزاء ارتفاع أعداد المتأثرين بالسيول والفيضانات، بسبب ارتفاع مناسيب مياه الوديان التي غمرتها السيول مخلفة عشرات الضحايا.

واعتبر نشذاء مواقع التواصل الالجتماعي في المغرب، أن “عمليات الإنقاذ كانت بطيئة وتعتمد وسائل بدائية” متمثلة في “السلالليم  اليدوية والأحبال للإنقاذ التي وجهت للحافلة التي وقعت في مجرى الوادي”.

وكانت  الأمطار الغزيرة التي شهدتها جهة سوس ماسة  أدت إلى حدوث فيضانات في قرية تيزرت في ضواحي تارودانت أودت بحياة الضحايا السبع، وهم شاب يبلغ 17 عاما وستة بالغين كانوا يحضرون مباراة لكرة القدم.

بعد تعرضها للسيول.. وزير الداخلية يتفقد “فقط” إقليم الرشيدية المنكوب ببسبب فيضانات

 

اضف رد