إلغاء التذاكر المجانية يغضب ذوي الاحتياجات.. وزير الداخلية أمام البرلمان للمساءلة

عبر عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة بالعاصمة الرباط عن استيائهم، من قرار شركة “ألزا” بإلغاء مجانية التنقل على متن حافلات النقل الحضري، وهو الأمر الذي كانت هذه الفئة من المواطنين تستفيد منه منذ سنين طويلة، واستبداله بنظام دفع مبلغ التذكرة.

بدورها تقدمت النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، ابتسام عزاوي، بسؤال لسيد وزير الداخلية ، عبد الواحد لفتيت، بالكشف عن الأسباب وراء إلغاء مجانية نقل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذي رافق شركة “الزا” بالرباط والنواحي، مثل ما كان معمولا به منذ سنين طويلة.

وقالت عزاوي، أن ذوي الاحتياجات الخاصة تفاجأوا بقيام شركة “ألزا” بإلغاء مجانية التنقل على متن حافلات النقل الحضري، وهو الأمر الذي كانت هذه الفئة من المواطنين تستفيد منه منذ سنين طويلة، مبرزة أن هؤلاء وجدوا أنفسهم الآن مجبورين على أداء ثمن التذكرة لينضاف هذا العبء المادي إلى المعاناة اليومية التي يواجهونها في مختلف مناحي الحياة العامة.

أن الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، أصبحوا مجبرين على أداء ثمن التذكرة، مما يشكل عبء اعتبرت النائبة، أنه ينضاف إلى المعاناة اليومية التي يواجهونها في مختلف مناحي الحياة.

ويذكر أن مجموعة “ألزا” الإسبانية، بدأت قبل قرابة الشهر تشغيل الخطوط الجديدة لحافلات النقل الحضري في العاصمة الرباط وضواحيها، إضافة إلى 12 جماعة مجاورة.

الاحتياجات الخاصة الاحتياجات الخاصة هي عبارة عن مصطلح لوصف الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة وتأهيل بسبب تعرضهم لمشاكل صحية في جزء من أجزاء جسمهم، أي بسبب إصابتهم بإعاقة طبية، أو نفسية، أو عقلية، والإعاقة بحسب ما ورد عن منظمة الصحة العالمية هي العجز الذي يشعر به الإنسان، وعدم قدرته على النشاط، والشعور بتقييد المشاركة والصعوبة في تنفيذ المهام والأعمال، لهذا تعتبر الاحتياجات الخاصة من الظواهر المعقدة في مجتمعنا، لأنها تحد من قدرة الفرد وتُقلل إنتاجيته في المجتمع. 

 حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة: 

 وسائل النقل والمواصلات

– تدعيم وسائل النقل العامة والخاصة بمقاعد تلبّي قدرات ووضع ذوي الاحتياجات الخاصة، والبحث عن معايير علمية وعملية لتوفير الأمان لهم في الحافلات والسيارات والقطارات، كما يُمكن توفير بعض وسائل النقل العام المرتبطة بوضع ذوي الاحتياجات الخاصة فقط. 

– وضع تنبيهات صوتية مرئية عند إشارات المرور وأماكن العبور لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل سمعية وبصرية خلال عبورهم في الطريق. 

– تخصيص مكان لمواقف السيارات الخاصة بالإعاقات سواء كانت حركية أم سمعية أم بصرية. الإعفاء من المخالفات المادية في حالة عدم توافر مدخل أو موقف سيارات خاص بذوي الاحتياجات الخاصة. 

– لصق الشعار العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة على سياراتهم، لتوضيح نوع الإعاقة. 

– وضع جهاز ناطق في السيارات العامة، حتى يكون بمثابة خريطة توضيحية صوتية لهم ليتعرفوا على مكان سيرهم واتجاهه. 

– إعطاء ذوي الاحتياجات الخاصة فرصة للتدريب وقيادة السيارات الخاصة بهم. 

– تجهيز الأماكن والمرافق العامة، والمباني والأرصفة والحدائق بالأسلوب الذي يُناسب حاجات وقدرات ذوي الاحتياجات الخاصة، فمثلاً يُمكن الكتابة بجانب الإشارات العامة؛ لأن الإشارات وحدها لا تكفي الأشخاص الذين يعانون من مشاكل سمعية. 

 

 

اضف رد