إمام مسجد يطالب بإعتقال “الفنان الشعبي الميلودي ” بعد إقراره مارسة الجنس على80 في % من المغربيات

طالب الفيزازي إمام مسجد زمدرس اللغة الفرنسية شمال المغرب  بإعتقال الفنان الشعبي ، عادل الميلودي على إثر تصريحاته الداعية إلى العنف وأيضا إقراره  ممارسة الجنس على 80 في المائة من المغربيات العفيفات، من السلطات القضائية والأمنية بإعتقاله.

 إذ قال عادل الميلودي، الفنان الشعبي في لقاء تلفزيزني مع قناة شذى تي في  إن “الرجل الذي لا يضرب زوجته ليس رجلاً”، لافتاً إلى أن “الزوج حر في زوجته”.

أثارت تصريحات الميلودي، بـ”الداعية إلى العنف“، غضباً واسعاً على مواقع التواصل. وشُنت حملة انتقادات ضد هذا الفنان، الذي يتابعه جزء كبير من الجمهور المغربي، وصلت حد المطالبة بمقاضاته.  

وقال الفيزازي أن “مثل هذه التصريحات التي تحمل خطاباً عدوانياً يحرض على العنف ويكرس دونية المرأة المغربية عبر وسائل الإعلام، ينبغي أن لا يمر مرور الكرام، على مثل هذه التحريضات والسلوكات المستفزة والمهينة في حق نساء المغرب، التي تضرب عرض الحائط كل الجهود والقوانين المستحدثة لصالح المرأة” بأن يتم إعتقاله بسببها وعلى السلطات القضائية أن تتخدذ اللازم.

اضف رد